النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

بعد الخروج من «النووي».. مصير بترول إيران.. ستقرره أمريكا بالتفاهم مع الصين

رابط مختصر
العدد 10637 الخميس 24 مايو 2018 الموافق 8 رمضان 1439

حديث في – موضوع الساعة – موضوع – خروج الولايات المتحدة الامريكية – من «الاتفاق النووي الإيراني» وانعكاساته وتداعياته المختلفة.
-    قضية البترول الإيراني -.
-    أقول في ذلك:
-    هذا البترول – البترول الإيراني – بلا شك – سيكون أول المتضررين، وأول المتأثرين – سلبا – وبشدة كدعامة اساسية من دعائم الاقتصاد الإيراني في – مشهد – المواجهة المرتقبة الساخنة بين واشنطن وطهران.
-    بلاشك – هذا البترول ركيزة الاقتصاد الإيراني الاساسية – سيكون مع بدء «تطبيق» «عقوبات واشنطن» في شهر نوفمبر القادم على – رأس قائمة مصادر قوة طهران المستهدفة – أمريكيا..
ذلك للإطاحة بقدرات إيران واضعافها.
السؤال: لكن كيف سيتقرر «مصير البترول الإيراني» لجهة ارباك وشل انتاجه وتصديره – كما تخطط لذلك الولايات المتحدة – تحت عقوباتها المنتظرة؟
أقول – الولايات المتحدة لن تستطيع ان تفعل ذلك – لن تستطيع ان تنجح في تحقيق ذلك إلا إذا تمكنت من ان تقنع الصين والهند – تحديدا – بالتوقف – كليا – عن استيراد هذا البترول – البترول الإيراني.
لماذا؟
لأن أكبر مستهلكي البترول الإيراني على مستوى كل العالم هي دول آسيا، وعلى رأسها الصين والهند، ثم اليابان وكوريا الجنوبية.
أقول – تصدر إيران من البترول ما يصل لحدود 2.6 مليون برميل – يوميا – نصف هذه الكمية – تقريبا – تذهب للصين والهند.
وحين تستجيب هاتان الدولتان – الصين والهند وهذا شبه مؤكد – للعقوبات الامريكية المنتظر تطبيقها على إيران مع حلول شهر نوفمبر القادم.
أقول – عندما يحدث ذلك لن تجد طهران لبترولها زبائن ومشترين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها