النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

طائرات.. سفن.. قطارات «بعد النووي».. العقوبات الأمريكية قد «تنهي» قطاع الن

رابط مختصر
العدد 10634 الاثنين 21 مايو 2018 الموافق 5 رمضان 1439

حديث حول – خروج الولايات المتحدة الأمريكية من – الاتفاق النووي – على الانعكاسات المحتملة لذلك على مجمل أوضاع الاقتصاد الإيراني.
أقول – بلاشك – ستكون لهذا آثار جد مؤلمة وخطيرة على هذه الأوضاع – أوضاع الاقتصاد الإيراني.
في كلمتين سابقتين لنا – هنا – حول هذا الموضوع تحدثنا عن الآثار والنتائج الوخيمة والخطيرة للعقوبات الامريكية المنتظرة على الاقتصاد الإيراني في قطاع النفط والغاز، وفي مجال التجارة الخارجية.
-    واليوم – وفي كلمتنا – هذه – سنتحدث وبإيجاز شديد لضيق مساحة – هذه الزاوية – عن الأضرار الكبيرة والقاتلة التي ستلحقها – بلاشك – العقوبات الامريكية – بقطاع النقل – بقطاع النقل الإيراني -.
أقول – هذا – القطاع – يشكل أحد الأعمدة – والمرتكزات الأساسية والرئيسية التي يقوم عليها الاقتصاد الإيراني.
بل إنه يشكل مرتكز اقتصاد إيران الآخر الأقوى – بعد النفط والغاز.
ويتكون هذا – القطاع – بأساسياته في إيران – كما هو في دول أخرى مشابهة من:
-    من مطارات، واسطول طيران مدني ومن موانئ واسطول سفن وطني، ومن سكك حديد وعربات «قطارات».
أقول – إيران في خططها الاقتصادية المستقبلية كانت تعول على هذا – القطاع – قطاع النقل – في جعلها «همزة الوصل» بين آسيا واوروبا.
أقول – لكن كما يبدو ستطيح – العقوبات الأمريكية المنتظرة – بكل «الآمال» التي بنتها إيران على ما يمكن ان يحققه لها – قطاع النقل – الهام -.
-    كيف:
-    بخصوص – النقل الجوي – ستمنع هذه العقوبات – العقوبات الأمريكية – شركة بوينج وشركة ايرباص – من تزويد إيران بـ400 طائرة مدينة سبق لطهران وان تعاقدت مع هاتين الشركتين على شرائها.
-    بخصوص النقل البحري – حذرت الحكومة الأمريكية كوريا الجنوبية من مواصلة بناء وتصنيع اية سفينة لإيران.
-    بخصوص النقل البحري – أعلنت شركات اوروبية تعمل في انشاء – سكك حديد – في إيران عن اتجاهات لديها لوقف انشطتها – كلياً – في هذا البلد امتثالاً للعقوبات الأمريكية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها