النسخة الورقية
العدد 11001 الخميس 23 مايو 2019 الموافق 18 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

في الشركات.. البحريني لا يقبل براتب تافه

رابط مختصر
العدد 10593 الثلاثاء 10 ابريل 2018 الموافق 24 رجب 1439

«قضايا محلية».

حديث في – موضوع – ملف التوظيف – ملف توظيف المواطنين – تحديدا – وتهرب وتملص بعض اصحاب المؤسسات والشركات – وبكل أسف – من أداء هذا «الواجب الوطني» «توظيف المواطنين» باللجوء لوسائل وطرق وأساليب «غير شريفة غاية في الاحتيال والمشاركة والمراوغة.

كل ذلك من أجل «الافلات» من «الالتزام القانوني» بتوظيف نسبة من المواطنين!.

- نعم – هذه حقيقة – هناك بعض من اصحاب المؤسسات والشركات – وهم بكل اسف بحرينيون – لا يرغبون ولا يطيقيون رؤية مواطنين يشتغلون في مؤسساتهم وشركاتهم.

ويسعدهم – جدا – ويثلج صدورهم كثيرا – لو استطاعوا جلب كل عمالهم وموظفيهم من بلدان«برع»! من دول مثل جمهورية الموز! أو من جمهورية الواق واق! أو من بلاد سمبوس استان!.

اسأل: لكن لماذا يفضل بعض من أصحاب المؤسسات والشركات ان يكون عمالهم وموظفوهم من بلدان «برع» وخصوصا من شعوب – الجوج والياجوج.

ولماذا لا يفضل هؤلاء المواطن – لماذا لا يفضل هؤلاء«العنصر المحلي».

أقول – الأسباب في ذلك – اقول الأسباب في هذه الرغبة المؤسفة المدمرة«اللاوطنية»واضحة جلية تتمثل في الآتي:

- أولا: صعوبة السيطرة على المواطن البحريني من قبل صاحب العمل – خصوصا بذلك «الشكل من السيطرة» الذي يمس الكرامة، والكبرياء!.

- اقول – المواطن البحريني في موقع عمله لا يقبل ولا تقبل كرامته ان يتحول إلى«جرسون مطيع»لأي احد حتى لصاحب الشركة أو المؤسسة!.

- ثانيا: لا يرغب بعض اصحاب المؤسسات والشركات في توظيف«ولد الديرة»لاعتقادهم بأن – ولد الديرة – هذا – يطلب أجرا وراتبا كبيرا «راتبا سمينا»، «راتب كشخة».

أقول – هذا وهم، هذا اعتقاد خاطئ – المواطن البحريني لا يطلب راتبا كبيرا، بل«راتب معقول»:

إلا إذا كان بعض اصحاب المؤسسات والشركات يريدون منح المواطن البحريني«راتب خدامة» راتب تافه فهذا يا أولاد عمي. موضوع آخر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها