النسخة الورقية
العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

في حفلة طلاقها.. تمنت أن تغني الفرقة «المايكلية الجاكسونية»!

رابط مختصر
العدد 10588 الخميس 5 ابريل 2018 الموافق 19 رجب 1439

«استراحة الخميس».

نكتبها بلغة خفيفة – نكتبها بلغة مزاح، لكنه مزاح لا يخلو من طعن أرماح – في القضايا العاطفية والأسرية.

- قضية – اليوم –.

تعقيب من امرأة على موضوعنا السابق المنشور – هنا – «إقامة حفلات الطلاق.. في ازدياد» تعيب على فحوى هذا الموضوع وتفاعل معه – فماذا قالت هذه المرأة في ذلك:

- قالت: لكون «الزواج» في مجتمعنا «لزقة على وجع» – بحالات كثيرة –.

- أقصد – لكون الزواج في مجتمعنا – وبحالات كثيرة –.

- أقصد لكون الزواج في مجتمعنا – وبحالات كثيرة – «ارتباط» لا سبيل – حتى عند الضرورة – للفكاك والانعتاق منه.

بل على الطرف المتضرر منه – وخصوصاً – المرأة الاستمرار والبقاء فيه – بقاءً قسريًا لا طوعياً – والعيش – في إقامته الجبرية – دون حتى بصيص من أمل لمغادرة هذا «المحبس البيتوتي» إلا ربما «كجنازة» وإلى مقبرة «مع السلامة».

أقول – ولان كثيراً من النساء تحيى وتعيش هذه «الحالة» المأساوية الكارثية وتكتوي بنيرانها نجد المرأة – المرأة المعذبة بهكذا حياة زوجية تشعر بفرح غامر، تشعر – بفرحة العمر – حقيقة – حين تحصل على «ورقة الطلاق» من زوجها القاسي اللعوب العربيد المتغطرس.

أقول – أنا – امرأة عشت حياة معذبة مؤلمة مع زوجي السابق – زوج وحش، وشرس – حقيقة – في هجماته الخطرة عليَّ وعلى أبنائه كان – تماماً – مثل ثور المصارعة الهائج!.

رجل بمثل هذا السلوك الحيواني العدواني – بكل تأكيد – تفرح زوجته حين تحصل على «حكم» بالطلاق منه.

- أنا – عندما انفصلت عن زوجي السابق المتوحش، دراكولا 1 الفك المفترس أقمت بهذه المناسبة السعيدة حفلاً موسيقياً تمنيت حينها أن يغني فيه مايكل جاكسون! بمصاحبة فرقته المشهورة – الفرقة «المايكلية الجاكسونية»!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها