النسخة الورقية
العدد 11005 الاثنين 27 مايو 2019 الموافق 22 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

(هبــــــل)

رابط مختصر
العدد 10577 الأحد 25 مارس 2018 الموافق 8 رجب 1439

يا هبل

اسمك يدحك

برضه بعض الاله بتبئا سخيفه

متبته اوي ف الوظيفه

بس رافضه تشتغل

يا لهذا المقطع.. ويا لهذا الوصف الذي انكتب بأبسط المفردات الشعبية وأعمقها في المعنى، هكذا عبر الشاعر الرائع تميم البرغوثي عمن يعطى القدر والسلطة.. وليس له من ثقلها سوى الاسم.

هكذا أوجز هذا النص مضمونه.. وإن كان بكامل تفاصيله تجول بين الأرض والسماء.. وأقتطع العالم العربي من شرقه حتى غربه.. في تسع دقائق مليئة بالإمتاع والإبداع.

في تقديري البسيط أن طرح هذا النص باللهجة المصرية التي يتقنها المبدع تميم بحكم تربيته أعطى للنص رونقا أجمل.. فجميعنا يعلم أن اللهجة المصرية لهجة محببة من أكثر الشعب العربي نظير ما قدمته لنا من إمتاع مختلف وإبداع مغاير.. وخير شهود على ذلك: (السينما - المسرح – الطرب) وهذه الثلاث بالذات كونت الأساس لهذا الأمر.. وبالطبع لم يكن ليخلُ منها أحد المنازل العربية.

فإن لم تسمع أم كلثوم في أحد البيوت ستجد عبدالحليم ينوب عنها، وإن لم يحضر رشدي أباظه وعماد حمدي وفريد شوقي وتوفيق الدقن ستجد عادل إمام وسعيد صالح وأحمد زكي... والأمثله كثيرة.

ولكنني هنا أعود لأقول أن تميم البرغوثي استطاع من خلال تجربة كاملة للكتابة باللهجة المصرية أن يقدم لنا أدبًا شعبيًا نموذجيًا يتمثل بإتقانه اللا محدود للهجة غير لهجته الأم... وهذا بحد ذاتها قدره خارقة.

أخيرًا.. إليكم التكملة للمقطع الذي بدأنا به هذا مقال:

قاعد تقول ادعوني

اديلكم أماني

بس لم تيجو تدعو صفرو

لجل انتبه

وادبحو لي كم جمل

- آدي الجمل

- وآدي الحمل

يا سيدي تلحلح بئه واشفيلنا مكسور أو عليل

او جرب انصرنا على الجيش الدخيل

ومن يريد التكمله... سيجدها بعنوان (هبل)

فالنص أطول من صفحات نسيم البرايح

اعذروني للتوقف هنا

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها