النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10572 الثلاثاء 20 مارس 2018 الموافق 3 رجب 1439

هو فنان من الذين كان جواز عبورهم إلى الشاشة نجوميتهم الرياضية، فبقدر ما كسبه المخرجون والمنتجون من اسمه لترويج أفلامهم، كسب هو الآخر المزيد من الشهرة والنجومية والثروة، بل كسب أيضا فرصة التعرف على شريكة حياته الحسناء صفية العمري التي تزوجها وأنجب منها ابنين، قبل أن ينفصلا بسبب ارتباطه بامرأة أخرى والإنجاب منها، الأمر الذي تسبب بصدمة نفسية للنجمة صفية العمري جعلتها تمتنع عن تكرار التجربة.

 

 

اسمه جلال عيسى، من مواليد 1937 بحي السيدة زينب. أنهى دراسته الجامعية العليا بمصر، والتحق بالنادي الأهلي لاعباً في فريق كرة السلة. ومن الرياضة تسرب إلى عالم الرقص، حيث انضم إلى فرق استعراضية كراقص شعبي، وسافر معهما إلى مختلف دول العالم لأداء عروض راقصة باسم مصر. ومن الرياضة والرقص دخل عالم التمثيل من خلال أدوار محدودة في فيلم باب الحديد /‏ 58، ثم فيلم بين إيديك /‏ 60.

ويعتبر عام 1960 عاملاً مفصلياً في حياته. ففيه شارك في مسابقة فنية لاختيار فنان يجسد دور «أحمد» حبيب صفية (زيزي مصطفى) في فيلم المراهقات. وفاز بالمسابقة ومنحه المخرج أحمد ضياء الدين فرصة القيام بالدور، فأداه خير قيام. وهكذا كان فيلم المراهقات، الذي ظهر فيه في دور الطالب الجامعي «أحمد» ابن الرجل الشرس البخيل المعاقر للخمر شاكر (عدلي كاسب) الذي يلح عليه بترك الجامعة ودخول سوق العمل، ويقتر عليه، ويحول دون علاقة الحب البريئة التي تربطه بصفية ابنة زوجة والده المستضعفة (عزيزة حلمي)، هو الفيلم الذي قاده إلى النجومية والشهرة، خصوصاً وأنه شارك فنانين من العيار الثقيل هما ماجدة ورشدي أباظة.

بعد ذلك جاءته فرصة البطولة المطلقة في فيلم الاعتراف /‏ 65 أمام فاتن حمامة، ثم توالت أدواره بمساحات أصغر قليلا، فظهر في فيلم الحب الخالد /‏ 65، حيث هو ضابط حرس الحدود «حمدي» ابن أمينة (هند رستم) والطبيب لطفي أمين (عماد حمدي)، وخطيب جيهان (الممثلة السورية سلوى سعيد)، والأخ غير الشقيق لمنصور (حسن يوسف) تاجر المخدرات المطارد، فيطلب منصور من أمه أمينة أن تقنع حمدي بتسهيل خروجه من مصر لكنها ترفض فيلجأ منصور إلى اختطاف خطيبته ليساوم بها، لكن حمدي يبلغ البوليس ويتم القاء القبض على منصور. ثم ظهر في فيلم أغلى من حياتي /‏ 65 حيث هو «عادل» ابن أحمد حمدي (صلاح ذوالفقار من زوجته سهام (سناء مظهر) الذي يكتشف قصة غرام والده العنيفة مع منى (شادية) منذ شبابهما في مرسى مطروح فيتفهم ظروفها. بعد ذلك واصل فناننا مسيرته فشارك في فيلم صيف قوي الذاكرة /‏ 68 في دور «عزت» الشاب الذي تكتشف خطيبته الصحفية وفاء (مديحة كامل) أنه فاسد وسيئ الخلق، فتنصرف عنه إلى الكاتب أحمد (يوسف فخر الدين)، ثم وقف أمام الفنان محمود ياسين وماجدة وميرفت أمين ونجلاء فتحي في فيلم أنف وثلاث عيون /‏ 72، ثم مثل في فيلم زائر الفجر /‏ 75 حيث ظهر في دور معاون وكيل النيابة حسن الوكيل (عزت العلايلي) الذي يحقق في قضية مقتل الصحفية اليسارية نادية الشريف (ماجدة الخطيب) فيكتشفان مدى حجم الفساد الداخلي والقمع الفكري والابتذال في أجهزة أمن الدولة، ناهيك عن حجم الفساد الاجتماعي الذي يضرب جذوره في البلد. وبعدها ظهر في فيلم الحب قبل الحب أحياناً /‏ 77 في دور زوج نورا (ميرفت أمين) التي تتزوجه فقط لإرضاء أبيها وأمها فلا تمكنه من نفسها بسبب عقدتها من الزواج والرضوخ للرجل على نحو ما ساد علاقة والديها، لينتهي زواجهما بالطلاق.

ولأن الزمن لا يرحم، والسنوات تغير من الملامح الجميلة والقوام الرشيق، فإن جلال عيسى كان أحد ضحاياه، حيث ترهل جسمه وفقد الكثير من شعر رأسه، لكن دون أن تبهت ملامح وجهه ودون أن يفقد ابتسامته الجذابة. ولهذا السبب انحسر الإقبال عليه من المنتجين والمخرجين. وفي أفضل الأحوال راحوا يمنحونه أدوارا هامشية في أفلامهم، أو أدوارا لا تليق بتاريخه.

من أفلامه المبكرة فيلم حب لا أنساه /‏ 63 الذي ظهر فيه في دور «حسين» الذي ربطته علاقة بآمال (نادية لطفي) منذ صغرهما في عزبة والدها رفعت باشا (عبدالخالق صالح)، لكن الباشا رفضه زوجا لابنته وعمل المستحيل للتفريق بينهما، وحينما فشل استأجر مجرماً لقتله ما أصاب آمال بصدمة أدخلتها مستشفى الأمراض العصبية لسنوات طويلة، وحينما خرجت من المستشفى، وجدت أن والدها قد توفي فعاشت في عزبتها وحيدة تجتر ذكريات ماضيها مع حسين. ثم فيلم عريس بنت الوزير /‏ 70 وفيه أدى دورالطيار حسن عماد الدين الذي يتزوج أميرة (شويكار) ابنة عدنان زعفران (محمود رشاد) وزير خارجية دولة الشيشان، لكنه يستدعى للعمل في ليلة زفافه فتسقط به الطائرة في المحيط في ظروف غامضة ويختفي ويظن الجميع أنه مات، لكنه يظهر لاحقاً ليجد زوجته قد اقترنت بزميله الطيار كمال دسوقي (محمد خيري) فيدور بينهما صراع قضائي حولها. 

ونختتم بمعلومة قد لا يعرفها الكثيرون وهو أن جلال عيسى، الذي يبلغ اليوم 79 عاماً، ظهر في فيلم العاشق المحروم /‏ 54، وهو شاب يافع ضمن الكورس الذين يغنون مع شفيق جلال وكيتي في رقصة استعراضية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها