النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11271 الإثنين 17 فبراير 2020 الموافق 23 جمادى الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    5:31PM
  • العشاء
    7:01PM

كتاب الايام

رأس زغلول

شاويش عطية وشاويش هدية .. يتحدثان عن «الطلاق»

رابط مختصر
العدد 10570 الأحد 18 مارس 2018 الموافق غرة رجب 1439

- الطلاق – قضيتنا – هنا – لهذا اليوم.

للطلاق – عندي – أنا – بن عطوطة – البار –«ثلاث تسميات» هي:

-الطلاق – طلقة الرصاصة القاتلة! أو الضربة القاضية! أو «الموت بالأقساط»!.

-على اي حال – اخواني واخواتي – طرحنا هذا الموضوع – موضوع الطلاق – على الخبيرين الدوليين في شؤون قضايا «الطلاق» – السيد شاويش عطية والسيد شاويش هدية، فماذا قالا:

المرأة ولأسباب اجتماعية معروفة هي الأكثر تضررًا، ان لم نقل هي المتضررة – حصرًا – من أية عملية طلاق.

نقول – المرأة هي التي تدفع ثمن «الطلاق» غاليًا وعاليًا و«بالعملة الصعبة» – لا مواخذة!

- أما الرجل فيخرج من «معركة الطلاق» – ان صح التعبير – سالمًا معافى غير مصاب حتى «بدوخة» أو بكحة أو حكة!.

أما المرأة فتخرج من هذه المعركة – من معركة الطلاق – وهي مصابة بمليون وبليون جرح من الحجم الكبير، حجم 9 – انش!.

نقول: المرأة حين تنفصل عن – ابو أولادها – تجلس في بيتها مثل العصفورة المذبوحة «مفصولة الرأس»!.

تجلس في بيتها ميتة! أو شبه ميتة أو على وشك الموت والرحيل إلى مقبرة «جود باي»! أو إلى مقبرة «مع السلامة»!.

-أما الرجل إذا طلق – أم أولاده – فيشعر – في حالات كثيرة – للأسف – بالسعادة والفرح و«الوناسة»!.

لأن ذلك – لان ذا الطلاق بالنسبة له فرصة للزواج من امرأة أخرى خصوصًا إذا كانت اجنبية من كوكب المريخ!.

لذا ننصح – نحن – الخبيرين - في قضايا ومشاكل الطلاق – شاويش عطية وشاويش هدية – ننصح كل امرأة بعدم التسرع في طلب الطلاق حتى ولو كان زوجها مجنونًا عقله من نفيش.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا