النسخة الورقية
العدد 11005 الاثنين 27 مايو 2019 الموافق 22 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

عندما يكون «المدير الأعلى».. أعمى!

رابط مختصر
العدد 10565 الثلاثاء 13 مارس 2018 الموافق 25 جمادى الآخرة 1439

«قضايا محلية».

حديث في «العمل والشغل».

حديث عن «المدير العام الأعلى كمدير أعمى»!.

أقول – نعم – اخواني وأخواتي – يوجد في كثير من – مواقع العمل – وبكل أسف – مسؤولون كبار – قياديون – هم كذلك – هم مسؤولون كبار – فقط – بالاسم!! – فقط – بالمسمى الوظيفي!.

أما في الواقع – أما في واقعهم – فهم مجرد «ديكور» «جزء من ديكور المكتب!» أو مجرد تماثيل – كما تماثيل متحف اللوفر! أو مجرد «ريبوتات» «رجال آليين»!.

- أقصد – هؤلاء – المسؤولون الكبار – وكما ذكرت مسؤولون كبار – فقط – بالاسم! أما – في الحقيقة – فهم – لا مواخذة – ولا شيء!.

- أقصد – ليسوا على علم – كلياً – بما يجري من حولهم – في موقع العمل – وكأنهم «الزوج المخدوع» آخر من يعلم!.

هم المسؤولون الكبار – فقط – بالاسم – يأتون في صبيحة كل يوم إلى مكاتبهم – بمواقع – العمل – للاستعراض – فقط – للاستعراض التلفزيوني والسينمائي – فقط -!.

خصوصاً وأن أشكالهم الوسيمة تساعهم على ذلك!.

شوارب كبيرة مقوسة مثل سكان السيكل! وخدود منتفخة حمراء كما التفاح الأمريكي! ونظرات عيون حادة كما نظرات طيور الشواهين!.

لكنهم، لكن هؤلاء المسؤولين الكبار لا علم لديهم – البتة – بما يجري ويدور في مواقع العمل المشرفين عليها!.

- يعني – مغفلين!.

- يعني – سذج! غشمشم.

وما النتيجة؟ وما نتيجة ذلك؟

نتيجته – وبكل أسف – سيطرة وهيمنة بعض المسؤولين الصغار – مسؤولين من الدرجة العاشرة ويمكن حتى من الدرجة – الألف – على مواقع العمل بما فيها من موظفين بسطاء «غلابة»!.

هؤلاء – المسؤولون الصغار «الزغانين» من نوع رئيس دائرة أو قسم – أكثرهم – حقيقة – بلا ضمير ولا أخلاق.

يرتكبون مظالم بلا حدود بحق الموظفين البسطاء «الغلابة» دون رحمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها