النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10936 الثلاثاء 19 مارس 2019 الموافق 12 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:46AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    5:48PM
  • العشاء
    7:18PM

كتاب الايام

غوغل

بين البدايات والنضج مسافة (بلكونه)

رابط مختصر
العدد 10542 الأحد 18 فبراير 2018 الموافق 2 جمادى الآخرة 1439

يقول الشاعر الكبير فهد عافت في أحد قصائده التي كتبت في بداياته الشعرية:

 

أنا أنا لولاي أنا من تكونين

أقولها وأنا نعم فيك مغرور

أنا جعلتك نور وانتي من الطين

جرة قلم وامحيك من عالم النور

بسطور خليتك شعار المحبين

وامسحك من دنيا المحبين بسطور

 

ما هي ردة فعلك عزيزي القارئ على جمال هذه الأبيات؟

- صادمة.. أليس كذلك؟

ما رأيك لو قلت لك أنه هذه الأبيات من رابع قصيدة كتبها الكبير فهد عافت في تاريخه الشعري؟

- ستنذهل؟... طبيعي يا عزيزي.

فعندما تقرأ لبدايات شاعر مثل هذا الجمال.. سيبنى لك في عقلك الباطن تصورا مطرزا بسؤال:

- كيف ستكون تجربة هذا الشاعر في مرحلة النضوج؟

فهد عافت أحد هذه الأسماء اللامعة والقليلة من القادرين على خلق الدهشة في عالم الشعر، فعندما تقرأ أبياتا كالتي في أعلى هذا المقال وتكتشف أنها من بدايات الشاعر.. ستحزن كثيرا عندما تتذكر أن بعض الشعراء لا يستطيع أن يخلق ربع هذه الدهشة وتجربته قد تتجاوز العقدين.

هنا نقول أن المبدع مخلوق مختلف من حيث تركيبته الفكرية وإن كان التكوين الخلقي واحدا مع غيره من البشر.

وهنا أقول.. أن العديد من الصفحات لا تكفي للكتابة عن قامة أدبية ك فهد عافت.. ولكنني سأختصر طول الحديث بقول: شكرا.

نعم.. نعم.. شكرا فهد عافت على كل ما قدمت لنا في ماضي العقود.. وشكرا لكل ما ستقدمه أيضا... فنحن أسبوعيا على شرفة (البلكونة) في انتظارك...

أبقى كما أنت..

ونحن سنبقى دائما في الإنتظار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها