النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

أول التواصل

(الميثاق) والوعي بالمواطنة

رابط مختصر
العدد 10534 السبت 10 فبراير 2018 الموافق 24 جمادى الاول 1439

الاحتفال بذكرى ميثاق العمل الوطني مناسبة لاستذكار القيم التي جاء بها هذا الميثاق، والثوابت الوطنية التي أجمع عليها المواطنون في تلك اللحظة التاريخية التي جسدت وحدة الموقف الوطني تجاه كافة القضايا الأساسية. فقد فتح جلالة الملك المفدى حفظه الله الطريق أمام عهد جديد مطلقاً مشروعاً حضارياً، «يستعيد نهضة البحرين التاريخية»، حيث شّكل الميثاق أبرز ملامح هذا المشروع وآلية الانتقال إلى مرحلة جديدة، ممهدًا بذلك لدخول البحرين مرحلة جديدة قوامها الديمقراطية والمشاركة ودولة القانون والمؤسسات. وبذلك شكّل الإعلان عن الميثاق نقطة تحّول مهمة في تاريخ مملكة البحرين، ومهد لتطوير المبادرات المستجيبة للتطلعات الشعبية في حياة سياسية متقدمة تتناسب والنمو الاقتصادي والاجتماعي الذي تحقق في المراحل السابقة.

وعلى هدىً من هذه الثوابت والمبادئ الجامعة كانت استجابة لها التربية سريعة، في شكل قيم معرفية ووجدانية وسلوكية، وذلك انطلاقا من الوعي بأهمية الدور الذي يجب أن تلعبه التربية في البناء الوطني في ضوء حركة التجديد الاجتماعي والسياسي، وكان على المسؤولين عن التربية أن يضيفوا إلى النجاحات السابقة والإنجازات المتقدمة، نجاحاً جديداً وإنجازاً متميزاً بالشكل والمضمون، يدفع المؤسسة التربوية على جادة المستقبل.

وفي مقدمة العناصر التي سعت التربية البحرينية الجديدة إلى استيعابها وترجمتها في المناهج الدراسية كما في الأنشطة التربوية، تلك الثوابت الوطنية الجامعة، ومنظومة حقوق وواجبات المواطنة، وفي مقدمتها تلك الحقوق السياسية الجديدة التي اكتسبها المواطن والمواطنة على قدم المساواة، والتي منحتهما مركز المواطنة الكاملة. تلك الحقوق المقرونة بالواجبات، كان لا بد أن تدخل المناهج والكتب المدرسية، ليتشرَّبها المتعلمون ولتصبح جزءاً لا يتجزأ من الحياة البحرينية العامة، وليزداد فهم الأجيال الجديدة لتلك الحقوق والوجبات وممارستها المثلى عمقاً وإيماناً.

إن تلك التحولات الدستورية والقانونية والمؤسسية، التي شهدتها البحرين منذ إقرار ميثاق العمل الوطني وإعلان قيام مملكة البحرين الدستورية، قد أوجبت تعليم الأجيال الجديدة طبيعة هذا النظام ومقوماته القانونية والأخلاقية.

ومن أجل نجاح البحرين في سباق الأمم نحو النماء الاقتصادي والاجتماعي ومن ثم الرخاء، لا بد من جعل تكنولوجيا المعلومات والتفكير العلمي العقلاني، والنزعة الاستقلالية لكسب الرزق، والرفاه الاقتصادي جزءا من المنظومة التربوية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها