النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10530 الثلاثاء 6 فبراير 2018 الموافق 20 جمادى الاول 1439

من ممثلي السينما المصرية الذين لم يأخذوا نصيبًا وافرًا من الشهرة، على الرغم من بصماتهم الفنية الخالدة، فباتوا معروفين للجمهور شكلاً، ومجهولين اسمًا وسيرة، الفنان القدير منسي أبيسخارون الشهير باسم منسي فهمي، وهو بالمناسبة والد فنان لا يقل عنه موهبة وقدرة وبراعة ألا وهو إسكندر منسي.

ولد منسي فهمي في أبريل 1890 بقرية بني العديات التابعة لمحافظة أسيوط، وتوفي في مايو 1955، لذا كانت ذروة نشاطه السينمائي والمسرحي في عقود الثلاثينات والأربعينات والنصف الأول من الخمسينات، فبلغ عدد أعماله نحو 54 عملاً.

 

بداية مسيرته المهنية كانت في سلك القضاء، حيث عمل من عام 1905 لغاية عام 1911 في المحاكم المختلطة، قبل أن يكتشفه العملاق نجيب الريحاني وينجح في إقناعه بالعمل معه في المسرح. وهو لئن عمل في فرقة الريحاني المسرحية، فإنه عمل أيضا مع فرق مسرحية أخرى مثل فرق علي الكسار وفاطمة رشدي وفرقة اتحاد الممثلين والفرقة القومية، فشارك في مسرحيات مترجمة أشاد النقاد بأدواره فيها مثل: كالينوف، عطيل، أولاد الذوات، إضافة إلى مسرحية الصهيوني في عام 1948.

بعد نجاحه في المسرح إتجه إلى السينما، فشارك في معظم الأفلام الصامتة في بداية الثلاثينات، قبل أن يشارك بقوة في الأفلام المصرية الناطقة من خلال أدوار درامية متنوعة، وإن غلبت عليها أدوار الباشا الثري، أو الأب الصارم الذي يهدد ابنه بحرمانه من الميراث إن ارتبط بفتاة من غير طبقته الاجتماعية.

ولبراعته في تجسيد ما أوكل إليه من أدوار، تم اختيار خمسة من أفلامه في قائمة أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية حسب استفتاء النقاد في عام 1996 وهي: سلامة في خير، لاشين، دنانير، غرام وانتقام، صراع في الوادي.

في فيلم الشيخ حسن /‏ 1954 الذي كان اسمه الأصلي «ليلة القدر» قبل أن يلقى اعتراضا من مسلمي وأقباط مصر، أدي فناننا دور القس المسيحي خال بطلة الفيلم لويزا (ليلى فوزي) الذي يرتبط بها الشيخ حسن (حسين صدقي) رغم اختلاف ديانتهما ومعارضة أهلها.

وفي فيلم الحياة الحب /‏ 1954 يؤدي دور الطبيب جعفر الذي يقنع زميله الدكتور توفيق (محمود المليجي) بإجراء عملية خطيرة لمنافس الأخير على حب الممرضة ليلى (ليلى مراد) وهو الضابط المصاب بالشلل عادل (يحيى شاهين).

وفي فيلم صراع في الوادي /‏ 1954 رائعة المخرج يوسف شاهين وأول افلام الممثل العالمي عمر الشريف، ظهر في دور كبير الفلاحين الشيخ الضرير عبدالصمد والد سليم (حمدي غيث).

وفي فيلم العاشق المحروم /‏ 1954 أدى دور توفيق بيه شكري رئيس شركة الملاحة البحرية الذي يدخل المستشفى فيعجب بالممرضة امينة (أمينة نور الدين) وينوي الزواج منها، لولا دخول موظفه فؤاد عبدالعزيز (محسن سرحان) على الخط وزواجه منها في السر، غير أن توفيق بيه يقترن بها ويتبى جنينها بعد موت فؤاد في حادث.

 وفي فيلم المرأة كل شيء /‏ 1953 أدى دور الثري ثروت حمدي المشرف على الإفلاس بسبب عشقه للراقصة قمر (تحية كاريوكا) وتبذير أمواله عليها.

وفي فيلم فاعل خير /‏ 1953 أدي دور الباشا المتعجرف رشاد رشدي والد سميرة (صباح) الذي يرفض الاعتراف بحفيده من ابنته الأخرى المنتحرة، والذي وجده في الطريق صدفة بطل الفيلم خيري العجلاتي (محمد فوزي).

وفي فيلم زمن العجائب /‏ 1952 جسد دور الثري العجوز عبدالحميد الذي ترتمي في أحضانه عزيزة (زوزو نبيل) بعد تركها لزوجها إبراهيم (عبدالعزيز أحمد) وابنتها نعمت (فاتن حمامة)، ثم تتعرف عزيزة على الشيطان عباس بيه (محمود المليجي) الذي يدفعها إلى ابتزاز عبدالحميد وجلبه لطاولات القمار.

وفيلم الطائشة /‏ 1946 ظهر في دور سيد أفندي موظف المصنع وصديق كامل (حسين رياض) المسافر إلى السودان لأعمال تتعلق بالمصنع، فيرسل له خطابا يستعجله للعودة لإنقاذ شرف أخيه سامي (يحيى شاهين) من مؤامرات زوجته لواحظ (فاطمة رشدي) وتواطئها مع عشيقها فريد (محمود المليجي) لسرقة ثروتهما.

وفي فيلم دايما في قلبي /‏ 1946، جسد دور زوج دولت أبيض الذي يرحب بزواج ابنهما عادل (عماد حمدي) من الفتاة اليتيمة سنية (عقيلة راتب) التي تعرضت للعذاب والاستغلال من قبل القواد مدبولي /‏ راغب بيه (محمود المليجي) وزوجته بهية /‏ بمبه (رفيعة الشال).

وفي فيلم ليلة حظ /‏ 1945 أدى دور الثري جلال بك ووالد هدى (رجاء عبده) الذي لا يمانع، بعد أن أفلس وهرب خطيب ابنته منها أن تعمل الأخيرة ضمن فرقة فنية متجولة لصاحبتها لهلوبة (تحية كاريوكا) وتضم بطاطا (ماري منيب) وجزر (بشارة واكيم) وأبو الركب (إسماعيل يس) وبندق (حسن كامل).

وفي فيلم أحب الغلط /‏ 1942 ظهر في دور شوكت باشا والد الدكتور علوي (حسين صدقي) الذي يرفض زواج ابنه من الراقصة بدوية (تحية كاريوكا) بسبب عدم تكافؤ النسب، بل ويهدد ابنه بالتبرؤ منه وحرمانه من الميراث، ولأن ابنه يصر على موقفه يصاب الباشا بأزمة قلبية فتنقله بدوية إلى شقة مديرها رفقي (فؤاد شفيق) وتعتني به حتى شفافه تماماً، الأمر الذي يجعل باشا يعيد النظر في مسألة زواجها من ابنه.

من أفلامه الأخرى: فيلم قلبي دليلي /‏ 1947 (في دور مجدي بيه الحكمدار)، ويقال إن وزارة الارشاد القومي بعد قيام ثورة يوليو 1952 ارادت أن تحذف مشهدا يشارك فيه منسي فهمي، لولا تدخل أنور السادات عضو مجلس قيادة الثورة آنذاك؛ وفيلم غرام وانتقام /‏ 1944 (في دور طبيب يعالج بطل الفيلم الموسيقار جمال حمدي /‏ يوسف وهبي)؛ وفيلم ليلى في الظلام /‏ 1942 (في دور عبدالرحمن باشا والد ليلى /‏ ليلى مراد، وزوج أمينة هانم /‏ أمينة رزق)، وفيلم أولاد الفقراء /‏ 1942(في دور الشيخ عبدالباقي ناظر عزبة فؤاد باشا عبدالسميع /‏ عباس فارس)، وفيلم سلامة في خير /‏ 1937(في دور جودت ياور الملك /‏ حسين رياض)، وفيلم شهرزاد /‏ 1946 (في دور الوزير)، وفيلم الجيل الجديد /‏ 1945 (في دور اللواء فتحي باشا شاكر).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها