النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

أسست لعلاقاتنا مع ماليزيا زيارة ـ بوسلمان ـ جلالة الملك ـ أيده الله

رابط مختصر
العدد 10466 الإثنين 4 ديسمبر 2017 الموافق 16 ربيع الأول 1439

قضايا الوطن..
حديث حول الزيارة الأخوية التي قام بها قبل أيام لبلدنا ـ مملكة البحرين ـ الضيف الماليزي الكبير جلالة السلطان إبراهيم ابن المرحوم اسكندر ـ سلطان وحاكم ولاية إقليم جبور ـ دار التعظيم ـ بماليزيا.
بدايةً نود أن نذكر - هنا - أن - بوسلمان قائدنا حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد ـ أيده الله ـ هو جلالته أول ملك وأمير بحريني يزور دولة ماليزيا الشقيقة.
وبزيارة جلالته - هذه - أيده الله - أسس جلالته ـ لبلدنا ـ البحرين ـ أسس جلالته - لمملكتنا علاقة على قدر كبير ـ جدًا - من الأهمية مرحليًا واستراتيجيًا ـ مع واحدة من أكبر وأبرز الدول الآسيوية على المستويين السياسي والاقتصادي «ماليزيا».
أقول ـ هذه الزيارة التاريخية المهمة ـ جدًا ـ الأولى ـ لماليزيا ـ الشقيقة.
بوسلمان ـ قائدنا ـ جلالة الملك ـ أيده الله ـ ربط بلادنا ـ البحرين ـ  وعلى نحو وثيق وقوي بواحدة من أهم ثلاث مناطق اقتصادية على مستوى العالم، ومن المتوقع أن تحوز على مركز ـ الصدارة في هذا النشاط «الاقتصاد» في غضون سنوات قليلة قادمة.
وكما هو معروف الولايات المتحدة الأمريكية، والمنطقة الأوروبية، ومنطقة جنوب شرق آسيا ـ هذه هي «الكيانات» الثلاثة التي تتصدر العالم ـ اليوم ـ اقتصاديًا.
أقول ـ وتأتي زيارة جلالة السلطان إبراهيم ابن المرحوم سلطن اسكندر ـ سلطان وحاكم ولاية وإقليم ـ جبور ـ دار التعظيم ـ بماليزيا أقول تأتي هذه الزيارة الأخوية لبلادنا لتعزيز العلاقات البحرينية ـ الماليزية في ثلاثة محاور أساسية جوهرية، هي:
أولاً: تعزيز هذه العلاقات على المستوى الشخصي الأخوي بين قادة البلدين الصديقين.
ثانيًا: تأتي هذه الزيارة لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال دعم السلام العالمي.
ثالثًا: تأتي هذه الزيارة لتنمية وتطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين الصديقين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها