النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10460 الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 الموافق 10 ربيع الأول 1439

هذا ممثل مصري آخر ممن غلبت على أعمالهم السينمائية بصفة عامة أدوار الشر، بسبب ملامحه الحادة وبنيته الجسمانية ونظراته الشهوانية.

 

اسمه إبراهيم عبدالرزاق. ولد في مدينة شربين التابعة لمحافظ الدقهلية في مايو 1942، وتوفي بسكتة قلبية مفاجئة في يناير 1987 وهو يؤدي دورًا أمام الفنان سعيد صالح في مسرحية كعبلون.


حصل عبدالرزاق على الثانوية العامة، لكنه لم يكمل تعليمه. إذ انصرف للتمثيل وإخراج المسرحيات لمراكز الشباب وقصور الثقافة وأيضا للمدارس الثانوية في شربين والمنصورة. لذا كان مجيئه إلى القاهرة متأخرًا نسبيًا، حيث دخل السينما ابتداءً من سبعينات القرن العشرين، وظل يمثل في السينما والمسرح والتلفزيون إلى حين وفاته في نهاية الثمانينات كما أسلفنا.


لم يحصل فناننا على أي دور من أدوار البطولة، بل لم يحصل حتى على مساحات كبيرة في الأفلام التي شارك فيها على الرغم من كفاءته وبراعته، ولاسيما في دور الرجل الشرير غير المتعلم الذي لا يتورع عن الإيذاء والمكيدة إلى درجة قتل البطلة إذا ما رفضت حبه أو لم تستسلم لإهوائه وغرائزه الجنسية.


في رصيده نحو 60 فيلمًا سينمائيًا، علاوة على العديد من المسلسلات التلفزيونية التي منها: الوجه الآخر /‏ 87، الكابتن جودة /‏ 86، غوايش /‏ 86، برديس /‏ 85، غابة من الإسمنت /‏ 84، حصاد الشر /‏ 84، أجمل الزهور /‏ 84، جمال الدين الأفغاني /‏ 84، موسى بن نصير /‏ 83، عش المجانين /‏ 83، الجزار الشاعر /‏ 83، في حاجة غلط /‏ 83، فتى الأحلام /‏ 83، وقال البحر /‏ 82، الرجل والحصان /‏ 82، بعثة الشهداء /‏ 81، الفتوحات الإسلامية /‏ 81، للزمن بقية /‏ 80، ليلة سقوط غرناطة /‏ 79، العملاق /‏ 79، المشربية /‏ 78، الحصار /‏ 77، أنهار الملح /‏ 75، القضبان /‏ 74، وجهة نظر /‏ 74.

 

 


من أهم أفلامه السينمائية: فيلم الملائكة لا تسكن الأرض /‏1987 وفيه يؤدي دور الشيخ عمران الذي يعامل يعامل إبنه علي (ممدوح عبدالعليم) بقسوة لإجباره على الصلاة فيتعقد الابن ويتمزق ما بين رغبته في ممارسة حياته بطريقة طبيعية، وبين هلعه من إرتكاب المعاصي وحساب الآخرة.


وفيلم الغضب /‏1972، وفيه يجسد دور صنايعي نجار يساعد، بالتعاون مع عبدالحفيظ العربي وسلامة إلياس، في انقاذ جابر (فريد شوقي) من براثن عصابة مرسي الأعور (غسان مطر) التي تحاول الضغط عليه لكي يتعاون معها مجددا بعد أن تاب.


وفيلم الندم /‏ 1978 وفيه يؤدي دور المراكبي أبو الحلو الذي يطمع في جسد الفلاحة الشابة الجميلة ياسمين (نورا) فيطاردها ويحذرها من التطلع إلى أعلى حينما يعلم بأنها تعشق رؤوف (مصطفى فهمي) مهندس مصنع النسيج الذي تعمل فيه.


وفيلم إمرأة من زجاج /‏ 1977 حيث هو عصام مساعد الرجل المتنفذ رشدي (صلاح نظمي) الذي تعافه زوجته منى (سهير رمزي) من أجل أن ترتبط بصديقها القديم وكيل النيابة كمال سالم (محمود ياسين).
وفيلم الطاغية /‏ 1985 وفيه يؤدي دور سليمان الرشيدي، أحد ثلاثة أشقاء من عائلة الرشيدي القاطنة في كفر الجبل والممارسة لزراعة الأفيون وتسويقه من خلال الجمعية الزراعية، وهو في الوقت نفسه والد الطالبة في كلية الطب جميلة (ليلى علوي) التي لا يمانع الرشيدي أن يخطبها الطبيب سامي العدوي (فاروق الفيشاوي) كي يجعله تحت أنظاره خوفا من أن ينتقم لجده باشكاتب الجمعية الزراعية الذي قتله أو ينتقم لوالده جابر (عزت العلايلي) الذي اتهمته عائلة الرشيدي أنه هو قاتل أبيه الباشكاتب.


وفيلم المتمرد /‏ 1987 حيث هو الريس الضبع الذي يعمل لدى المعلم رمضان (فريد شوقي) لكنه يتعاون سرا مع خصم رب عمله المعلم حميده (حسن حامد) وينقل له أسرار المعلم رمضان، الأمر الذي يدفع بالأخير إلى طرده وتعيين الشاب المجتهد هاشم أبوإسماعيل (ممدوح عبدالعليم) مكانه.

 

 

 


وفيلم المطارد من إنتاج 1985 وفيه يؤدي دور فتوة الحي لكن سماحة الناجي (نور الشريف) يتمكن منه ويقهره فيحل مكانه.


وفيلم المخطوفة /‏ 1987 وفيه يؤدي دور بدير أحد المترددين على غرزة الحشيش التي تديرها زوبة (نجوى الموجي) إلى جانب عوض (مظهر أبوالنجا) والشاب المستقيم حسين(أحمد زكي)، حيث يتكاتف عوض وبدير للانتقام من رجل الأعمال القاسي راتب بركات (كمال الشناوي) بسبب إذلاله لصديقما حسين، وذلك عبر اختطاف ابنة رجل الأعمال المدللة نيفين (ليلى علوي) والمطالبة بفدية مالية مقابل إطلاق سراحها.

 


أما في فيلم تل العقارب /‏ 1985 فيجسد فناننا دور الفتوة هنداوي الذي يرتكب أكثر من جريمة، فهو من جهة يواجه المعلم الطيب عنتر (محمد رضا) الذي يحاول خدمة أبناء منطقته من خلال بناء مصنع للنسيج فوق أرض متنازع عليها في حي تل العقارب، رافضا الفكرة لأنه يريد بيع الأرض لرفعت (حسين الشربيني) الطامح لتحويلها إلى مجمع تجاري. وهو من جهة أخرى يدس منشورًا سياسيًا على محمود النمرسي (صلاح قابيل) فيلقى القبض على الأخير ويدخل السجن. وهو من جهة ثالثة يحرق مع عصابته مصنع النسيج فيقطع أرزاق عماله من سكان تل العقارب ويشردهم.

 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها