النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12178 الخميس 11 أغسطس 2022 الموافق 13 محرم 1444
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:43AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

أول التواصل

الطفل القارئ

رابط مختصر
العدد 10443 السبت 11 نوفمبر 2017 الموافق 22 صفر 1439

بحكم عملي في إدارة المكتبات العامة وتعلقي بالكتب وتقديم العديد من البرامج التحفيزية التي تركز على القراءة وحب الثقافة والاطلاع، تصلني الكثير من الرسائل والاستفسارات حول موضوع واحد، وهو كيف أحبب القراءة إلى ابني؟ كيف أجعل من ابنتي قارئة نهمة؟ فيتبادر في ذهني وقتها عدة أسئلة منها:
هل أنت عزيزي الأب (أبٌ قارئ)؟
هل تحرصين عزيزتي الأم على القراءة وتصفح الكتب أمام أطفالك؟
كيف تكون القراءة مطلباً وعادة إن لم تكن أسلوب حياة وسلوك يومي يعتاد الطفل عليه منذ نعومة أظفاره، عوضاً عن مشاهدته انشغالكم بالأجهزة الإلكترونية، وفي رأيي المتواضع فإن المكتبة ركن مشع في المنزل، شاركوا أطفالكم بناء هذه المكتبة، خصصوا لهم ركناً صغيراً يتعلقون به، أحسنوا اختيار كتب تتناسب مع ميولهم وفئتهم العمرية، وبما يحسّن أيضا مستوياتهم الفكرية والثقافية، وينمي فيهم روح الخيال والإبداع، ومن الأفكار المحببة لدي والتي أسعى للترويج لها مشروع (حصالة القراءة)، وهي عبارة عن صندوق ادخاري يودع فيه الطفل يومياً مبلغاً من المال يمكنه من شراء الكتب في أثناء وجود معرض الكتاب، يكون قد جهّز وبمساعدتكم قائمة بأهم الكتب التي يود شراءها، مما تجعل الطفل يشعر بالمسؤولية والاستقلالية وأهمية الكتاب والحفاظ عليه.
حبذا لو تجتمعون بعدها في جلسة حوار كل ما سنحت الفرصة لمناقشة كتاب معين أو قصة مميزة من مقتنياتهم، وبالرغم من كثرة أسألتهم بالنسبة لكم وتكرارها إلا أن الإجابة عنها يخلق حافزًا قوياً ومهماً لتحصيلهم المعرفي وتميزهم، مما يخلق من قارئ اليوم قائداً للغد، ولا تغفلوا أيضا عن قصة ما قبل النوم، لما لها من أثر طيب وإيجابي في زرع أي قيمة وهدف، أو نبذ أي سلوك غير مستحب من عقل الطفل، حيث أثبتت الدراسات العلمية أنه أفضل وقت لقراءة القصة هو الوقت الذي يتم فيه تعزيز النمو النفسي والعقلي والتواصل الأسري وتقوية العلاقات بين الآباء والأبناء.
فاحرصوا عليها وعلى قراءتها وتأديتها بكل تفاعل وحب، لا تؤدوها كواجب أو بملل، فالأطفال أذكياء ويشعرون بذلك، لذا شجعوهم على القراءة على جميع الأصعدة، قدموا لهم الكتاب كهدية وأرث، ادخلوا في تحدٍ مع أنفسكم لترغيبهم بالقراءة، وليكن شعاركم (قبلت التحدي).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها