النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11926 الخميس 2 ديسمبر 2021 الموافق 27 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10439 الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 الموافق 18 صفر 1439

يعتبر الممثل المغمور حامد مرسي من الممثلين الذين الذين تخصصوا في تجسيد شخصية المطرب الكلاسيكي أو المطرب الفاشل، فيما الحقيقة أنه في الاصل مطرب قديم، بل كان أول من غنى أغنية «زوروني كل سنة مرة» لسيد درويش والتي اشتهرت بها لاحقًا السيدة فيروز.

اعتاد المشاهدون على رؤيته دوماً بالبدلة والطربوش الاحمر في السينما التي إتجه إليها بديلاً عن الغناء بعد تقدمه في السن وتشجيع المخرج الكبير حسن الامام له بدليل حرص الاخير على إشراكه في معظم الأفلام التي أخرجها.

 

 

ولد حامد مرسي في إيتاي البارود، محافظة البحيرة، في مايو 1902، وتوفي بمستشفى الشبراويشي بالدقي في يونيو 1982 من بعد رحلة فنية قصيرة أنجز خلالها 41 عملا فقط، بدأها بفيلمي بواب العمارة في عام 1935 وألف ليلة وليلة في عام 1941 (أدى فيه دور البطولة إلى جانب علي الكسار وعقيلة راتب). 

درس في المعهد الأحمدي بطنطا، ثم سافر إلى القاهرة حيث التحق فيها أولاً بفرقة جورج أبيض، ثم بفرقة علي الكسار. وفي القاهرة شاءت الاقدار أن يتعلق بالممثلة القديرة عقيلة راتب ويحبها ويتزوجها، غير أن ارتباطهما انتهى بالطلاق بعد سنوات. 

علاوة على مشاركاته في الأعمال المسرحية، نجده مشاركاً بأدوار ثانوية في العديد من الأعمال السينمائية. ولعل أفضل وسيلة لتذكير القاريء به هو الإشارة إلى دوره في فيلم بداية ونهاية ‏1960 حيث يؤدي فيه دور المطرب الكلاسيكي الذي يتبنى حسن أبو الروس (فريد شوقي). وإنْ شئتَ دورًا آخر له يذكرك به فهو دور فهمي الذي يلقي النكات طوال الوقت في فيلم «إنت اللي قتلت بابايا» من إنتاج عام 1970 وبطولة فؤاد المهندس وشويكار. 

من أعماله السينمائية الأخرى: فيلم زوجة لخمسة رجال ‏1970 حيث أدى فيه دور الرجل الثري حسام عبدالسلام الذي يحجز طرابيزة في الملهى الليلي بفندق قصر الهرم، وحينما يصل يجدها مشغولة من قبل معاون المباحث النقيب سيف عبدالله (رشدي أباظة)، والمتهمة بالزواج من 5 رجال عفاف ناجي (ماجدة). وفي فيلم هي والرجال /‏1965  قصة الكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس، أدى دور الأفندي الذي يأتي إلى مكتب محروس عبدالتواب للخدم لصاحبه محروس عبدالتواب (حسين إسماعيل) لاختيار خادمة فتقوم الخادمات، ومن بينهن سنية (لبنى عبدالعزيز)، بالاستهزاء منه واطلاق التعليقات الضاحكة عليه. أما في فيلم حياتي هي الثمن ‏1961 فنجده متقمصا دور مريض يأتي إلى عيادة الطبيب حسين (أحمد مظهر) فيغني أثناء معاينة الطبيب له.

ومن خلال نظرة متفحصة لقائمة أعماله السينمائية، نجد أنه شارك في أفلام تعتبر من العلامات المضيئة في تاريخ السينما المصرية. فإضافة إلى فيلم بداية ونهاية شارك في أفلام: زقاق المدق /‏1963، شفيقة القبطية /‏1962، طريق الدموع /‏1961، أبي فوق الشجرة /‏1969، السكرية /‏1973، بين القصرين /‏1962.  

كما يتضح لنا أنه على الرغم من محاولة المخرجين حبسه في دور المطرب التقليدي أو معلم الغناء كما في أفلام سلطانة الطرب /‏1978، السكرية /‏1973، فتاة الاستعراض /‏1969، وكر الملذات /‏1957، أبواب الليل/‏1969، فإنه قدم أدوارًا أخرى متنوعة مثل دور والد سامية (ميرفت أمين) في فيلم لا تتركني وحدي /‏1975، ووالد محاسن (هدى سلطان) في فيلم إمبراطورية المعلم /‏1974، ودور العجوز المتصابي في فيلم العيب /‏1967، ودور صديق شوكت رأفت (يوسف وهبي) في فيلم الحلوة عزيزة /‏1969، ودور مدير الشركة في فيلم السلم الخلفي /‏1973، ودور جد البنات نوال (مديحة سالم) وسناء(نوال أبو الفتوح) وسعاد (هيلين) في فيلم العزاب الثلاثة /‏1964، ودور إبراهيم الفار صديق السيد أحمد عبدالجواد (يحيى شاهين) في السكر والعربدة واللهو خارج البيت في فيلم بين القصرين /‏1962، ودور سلامة بك المملوكي في فيلم حب وخيانة /‏ 1968 حيث هو أحد احفاد أمين باشا مراد الذي بحوزته ما يثبت ملكيته لحارة المماليك ببولاق، فيحاول بمساعدة وإلحاح المحامي الشرير بخيت عبدالودود (توفيق الدقن) رفع قضية على سكان الحارة لإخلائها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها