النسخة الورقية
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

شعر Google

ديوان العرب

رابط مختصر
العدد 10437 الأحد 5 نوفمبر 2017 الموافق 16 صفر 1439

لا شك أن الشعر هو أهم وسائل البوح وأكثرها تميزاً، ولا شك ايضاً أنه أحد أهم الوسائل الفنية المستخدمة في طرح المشكلات وحلها، بل ويعتبر آل الشعر من الشعراء ملوك الكلام والألسنة، كما هو متعارف في أوساط الناس من نُخبها وعامتها.
هناك من يعارض هذا الفكرة في بعض الآراء، وهناك من يقول إن الرواية تجاوزت الشعر بمراحل لتكون (ديوان العرب)، وهناك الكثير ممن ينتقدون ويقومون بالأطروحات والمحاضرات لإخفاء واقع لا يستطيع ظلام الليل إخفاءه، فالشعر كالشمس (لا يُغطى بغربال)، ولقبه الحصري كديوان العرب منذ الأزل معلقٌ بجِيده.
كيف لا ! والشعر هو ثالث وسائل الاستشهاد الدائمة بعد القرآن والسنة. وخير دليل على قولي هذا هو منابر الجمعة من كل أسبوع، فلك عزيزي القارئ أن تتخيل هذا العيد الأسبوعي لكل مسلم متضمناً طرحاً وموضوعاً معيناً دون استشهاد. هل ستجد متعة وتقبلاً في استقبال الطرح؟
- الإجابة، ربما تكون لا، وربما تكون نعم ولكن دون اقتناع في بعض الأراء، فالطبيعي أن الأدلة والأمثلة تعطي قوة لثبات صحة الموضوع المطروح. والشعر هو أحدها، لا الرواية.
سيغضب أصدقائي الروائيون مما أقول، ولكنني هنا لست ضدهم، بل وأعترف أن قراءة الرواية أمر صعب، وكتاتبها أصعب، ولكن نقطة النقاش كانت حول ديوان العرب ومن الأحق به، فقط.. لا غير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها