النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

أول التواصل

بين أيدي المعلمين

رابط مختصر
العدد 10408 السبت 7 أكتوبر 2017 الموافق 17 محرم 1439


يحتفل العالم سنويًّا، ومنذ العام 1994م وفي كل يوم 5 أكتوبر، باليوم العالمي للمعلمين، احتفاء بذكرى توقيع توصية اليونسكو ومنظمة العمل الدولية لعام 1966 بشأن المدرسين، حيث شكلت تلك التوصية «الإطار المرجعي الرئيس للنظر في أوضاع المعلّمين ومسؤولياتهم على الصعيد العالميّ».
ومن العناصر المهمة في احتفال هذا العام 2017م ما ركزت عليه منظمة اليونسكو في شعارها «تمكين المعلّمين» انسجاما مع ما تم اعتماده من أهداف التنمية المستدامة منذ العام 2015، باعتبار تمكين المعلّمين ضمن «أولويات استراتيجيّات التنمية والتعليم».
وتحتفل مملكة البحرين مع دول العالم بهذا اليوم، احتفاء بالمعلم وتقديرًا لدوره ورسالته التربوية والتعليمية، إدراكًا منها بأن المعلم يبقى المحرك الرئيس لسيرورة عمل المؤسسة التعليمية، وهو العنصر الأساسي في العملية التربوية، والقدوة التي يسير الطالب على خطاه. إذ يظلّ المعلم على الرغم من كافة المتغيرات في المعرفة وآليات انتقالها العمود الفقري الذي يقوم عليه التعليم، لا بوصفه مصدر المعرفة أو ناقلا لها، وإنما باعتباره مربيًا للأجيال ونموذجًا للاستقامة يتخذه طلابه قدوة حسنة. إذا كان بإمكان الطالب اليوم أن يصل إلى مصادر المعرفة بسرعة هائلة، ومن دون الحاجة إلى المعلم في كثير من الأحيان، فإنّ الطالب يظلّ في حاجة إلى المعلم المرشد، ودليل في دروب المعرفة، يأخذ بيد الطالب ويُعينه على الاستفادة من هذه الأكوام الهائلة من المعرفة التي تتزايد في كمّها ووتيرتها كل يوم.
إن أعلى الميزانيات، وأضخم الإمكانيات، وأفضل المناهج، لا يمكنها لوحدها أن تحقّق التطوير المنشود في التعليم ما لم يتوافر إلى جانبها المعلم الكفء المؤهل تأهيلا تربويًا كافيًا، والمتمهّن، والمحب لعمله، والمؤمن برسالته بوصفه مربّيا. ولذلك فالرهان الرئيسي اليوم على المعلم وكفاءته والتزامه، وفي المقابل فإن العناية بالمعلم وحاجاته يجب ان يكون في مقدمة الاهتمام حتى يكون قادرا على العطاء بفعالية تامة.
فتحية تقدير وإجلال لكل معلم يحمل رسالة التربية والتعليم بجد وإخلاص ومحبة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها