النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11703 الجمعة 23 ابريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10362 الثلاثاء 22 أغسطس 2017 الموافق 30 ذي القعدة 1438

محمود مختار اسم لأحد الفنانين الرواد القلائل في فن النحت بمصر ممن عاشوا ما بين عامي 1891 و1934، وهو مصمم وصانع تمثال نهضة مصر، وهو صاحب متحف يحمل اسمه وقائم حتى اليوم في القاهرة، حيث يلجأ إليه كل الدارسين والباحثين من طلبة فن النحت في مصر وغيرها من البلدان.


لكن محمود مختار الذي نحن بصدد الحديث عنه هنا شخص آخر يحمل الاسم نفسه وعمل في مجال الفن السينمائي لبعض الوقت ابتداء من أواخر الخمسينات، حيث كان أول فيلم شارك فيه هو فيلم الزوجة العذراء/‏1958 الذي تطرق لأول مرة على الشاشة إلى مشكلة العجز الجنسي عند الرجل. في هذا الفيلم الذي أخرجه سيد بدير وقف مختار أمام نخبة من كبار نجوم السينما وقتذاك مثل: فاتن حمامة وعماد حمدي وأحمد مظهر وزوزو ماضي وفاخر فاخر، لكن دوره كان قصيرا جدا، إذ جسد دور رجل أنيق بطربوش يعاكس منى (فاتن حمامة) أثناء إقامته في الفندق السكندري نفسه الذي تسكنه الأخيرة مع والدتها زوزو ماضي حرم أحد البشوات المفلسين.

 

 

 

 


لم يشارك مختار سوى في سبعة أفلام سينمائية تنوعت أدواره فيها، وإن تشابه بعضها من حيث إثارته للمشاهد وجعله يحنق عليه وعلى تصرفاته. ولعل الكثيرين من محبي الأفلام العربية يتذكرونه في واحد من أهم أدواره على الإطلاق، وهو دور وكيل العمارة في رائعة صلاح أبو سيف الخالدة فيلم بين السماء والأرض/‏1960. ففي هذا الفيلم يجلس وراء مكتبه مسترخيا يتحدث في الهاتف مطولا تارة مع صديقه وتارة مع زوجته دونما اكتراث بالبواب النوبي «جمعة إدريس» الذي جاء مستنجدا به لإيجاد حل لمصعد العمارة المشحون بالسكان والمتوقف بين السماء والأرض.


عدا عن هذا الفيلم الذي أثار فيه المشاهدين بلا مبالاته، ظهر مختار في فيلم آخر تسبب فيه أيضا بحنق الجمهور عليه، وهو فيلم وداعا يا حب/‏1960، حيث أدى دور الأستاذ كراني موظف الأوبرا الذي قال للمهندس الزراعي الهاوي للموسيقى شريف (محرم فؤاد) إن صوته لا يصلح للغناء، لكنه غير رأيه لاحقا واعترف بموهبة شريف بعد أن قرر رئيسه في العمل «عباس رحمي» تبني شريف والسماح له بالغناء في حفلات أضواء المدينة.

 

 

 

 


في فيلم من أجل حبي/‏1959 بطولة ماجدة وفريد الأطرش وليلى فوزي ومحمود المليجي وإخراج كمال الشيخ، وهو ثاني أعماله السينمائية بعد فيلم الزوجة العذراء، أدى فناننا دور أحد طبيبين متخصصين يستشيرهما الدكتور صابر فهمي (محمود المليجي) لمعرفة احتمال شفاء وفاء (ماجدة) المصابة بشلل جراء صدمة تعرضت لها بسبب اختفاء دليلها الطفل النوبي الصغير «علي» أمام عينيها غرقا.


وفي فيلم صائدة الرجال/‏1960 من اخراج حسن الإمام وبطولة هدي سلطان وشكري سرحان ومحمود المليجي، يؤدي فناننا دور بيه نسونجي انيق تصطاده الغانية عزيزة (هدى سلطان) وتدور به على المحلات التجارية كي يشتري لها ما تريد.


إضافة إلى ما سبق، ظهر مختار في فيلم سيد درويش/‏1966 الذي يروي قصة حياة فنان الشعب الكبير منذ ولادته وحتى صعوده الفني المبهر بكل ما يتخلل سنواته من حكايات اللهو والعبث والعشق والثورة ضد المحتل.


ظهر مختار في هذا الفيلم (وهو من بطولة هندرستم وكرم مطاوع وفتوح نشاطي وأمين الهنيدي واخراج أحمد بدرخان) كمدير للمدرسة التي يدرس فيه الشيخ سيد وهو طفل (جسد دور الطفل الفنان هاني شاكر)، حيث يعنفه في البداية لأنه تجرأ وغنى في الصف، ثم يستحسن صوته فيأمر أن يؤدي بمفرده النشيد المقرر أمام الملك.


من أعماله الأخرى:
فيلم المصيدة من انتاج العام 1963 وبطولة فريد شوقي ومحمود المليجي وعايدة هلال، واخراج طلبة رضوان. وهو من أفلام المغامرات والصراع بين قوى الخير والشر المصورة في صعيد مصر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها