النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

رأس زغلول

النفط سيظل هو الأهم.. لكن السؤال: متى سيستعيد أسعاره المرتفعة؟

رابط مختصر
العدد 10346 الأحد 6 أغسطس 2017 الموافق 14 ذي القعدة 1438

«اقتصاد» «بترول».
حديث حول مستقبل النفط واسعاره.
ما بواعث طرح هذا السؤال؟
«وبصيغة أوضح» في الكلام حول هذا السؤال - أقول:
لماذا يتحدث الناس بكل مكان سيما بمنطقة الخليج العربي عن مستقبل ومصير النفط واسعاره في هذا الوقت بالتحديد الذي تشهد فيه هذه الأسعار تراجعا كبيرا وحادا ومقلقا.
أقول - التالي - في حديثي حول كل هذا الكلام:
- أولا: أود أن أطمئن المواطنين وكل الناس في دولنا - دول مجلس التعاون الخليجي وحول العالم على مستقبل النفط كطاقة رئيسية بل هو الطاقة الرئيسية على مستوى كل العالم - وسيبقى كذلك لسنوات طويلة - جدا - قادمة.
أقول: استنادا لحقائق عدة سيظل العالم - كل العالم - بحاجة ماسة وشديدة لاستهلاك كميات هائلة من النفط - على الأقل - لمائة سنة.
- نعم - تلك حقيقة - سيظل العالم بحاجة لاستهلاك كميات هائلة من النفط ولسنوات طويلة ممتدة رغم التقدم الذي يتحقق في تطوير مصادر طاقات أخرى.
وكما ذكرت - آنفا - هناك حقائق عدة تؤكد ذلك، منها على سبيل المثال لا الحصر - ارتفاع استهلاك العالم من النفط 10 ملايين برميل - يوميا - في غضون 10 سنوات «من حوالي 84 مليون برميل - يوميا - في عام 2007 إلى حدود 94 مليون برميل - يوميا - في العام الجاري - 2017».
حدث ذلك رغم النمو الاقتصادي الضعيف بالعقد الأخير.
أقول النفط كطاقة سيظل في الصدارة لسنوات طويلة - جدا - ولن يترك هذه الصدارة لطاقة بديلة في مستقبل منظور.
لكن السؤال المقلق غير المعروف هو:
هذا النفط.. متى يستعيد أسعاره المرتفعة؟
«وللحديث صلة».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها