النسخة الورقية
العدد 11091 الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:49AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:09PM
  • العشاء
    7:39PM

كتاب الايام

رأس زغلول

إنجاز كبير لحكومتنا الرشيدة أكثر من مائة ألف مواطن يعملون بالقطاع الخاص

رابط مختصر
العدد 10333 الإثنين 24 يوليو 2017 الموافق 30 شوال 1438

«اقتصادنا» «عمالة وطنية».
أكثر من مائة ألف مواطن يعملون في القطاع الخاص.
هذا الرقم يفوق عدد ثلثي العمالة الوطنية – بكاملها – بمجموعها – في القطاعين «الحكومي» و«الخاص» والبالغ قرابة الـ 150 ألف شخص.
ماذا يعني ذلك؟
ماذا يعني أن يكون «القطاع الخاص» هو «المشغل» الاساسي للمواطنين في بلد خليجي مثل البحرين؟
أقول: هذا يعني الكثير، الكثير من النجاح لحكومتنا – الرشيدة – على الصعيد الاقتصادي، وعلى صعيد التنمية الوطنية الشاملة.
هذا يعني الكثير من النجاحات النوعية لحكومتنا – الرشيدة – في المجالات المذكورة، ولوزاراتها وهيئاتها ذات الصلة والعلاقة.
وبقليل من التفاصيل – أقول هذا يعني نجاح حكومتنا – الرشيدة – بجدارة وتميز «وهذه مجرد أمثلة» في:
- تنويع اقتصادنا، وفي استقطاب وجلب استثمارات كبيرة الى بلادنا وخصوصاً «من انواع معينة» وفي تحسين بيئة العمل القطاع الخاص لحدود بعيدة، سيما ما يتصل بالرواتب والاجور.
- تنويع الاقتصاد – استناداً لكل الارقام والحقائق تمكنت حكومتنا – الرشيدة – من تحقيق «تنويع اقتصادنا الوطني» بفضل من نجاحها في خلق الكثير من الانشطة التجارية الجديدة الناجحة.
- استقطاب الاستثمارات – استطاعت حكومتنا – الرشيدة – سيما في العقد الأخير من تعزيز قدرة بلادنا – البحرين على جذب واستقطاب الاستثمارات خصوصاً – من أنواع معينة راقية، ما أوجد كثيراً من الوظائف بالبلاد وبرواتب جيدة.
- تحسين بيئة العمل والرواتب بالقطاع الخاص – أقول نجحت – بالفعل – حكومتنا – الرشيدة – من جعل شروط العمل بالقطاع الخاص أفضل بكثير من الماضي، كما أصبحت الرواتب – الآن – مناسبة في شركات ومؤسسة هذا القطاع.
أقول: كل هذا جعل المواطنين يقبلون بالسنوات الأخيرية على العمل بالقطاع الخاص.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها