النسخة الورقية
العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

رأس زغلول

رغم الهبوط في أسعار النفط «الميزانية» الجديدة.. ميزانية خير وبركة

رابط مختصر
العدد 10317 السبت 8 يوليو 2017 الموافق 14 شوال 1438

«حديث بالمناسبة».
حديث حول – حكومتنا – الرشيدة – وعطائها الكريم لشعبها الوفي، وحرصها الشديد على تحقيق أفضل المستويات المعيشية له وأرقاها بالمعايير والمقاييس الدولية الأعلى لهذا الشعب.
أقول: أرقام «الميزانية الجديدة» تجسد كل ذلك وبصورة واضحة جلية.
- حديث بالمناسبة..
أقول – هذا حديث بالمناسبة – بمناسبة بحث إصدار «ميزانية الدولة الجديدة» لعامي 2017 – و2018.
أقول هذا حديث – بهذه المناسبة – لكنه ليس حديثاً عن هذه «الميزانية»، بل هو «حديث خاص» في تفاصيلها وجزئياتها.
إنه حديث عن «الدولة المعطاءة» «الدولة الكريمة» الحريصة على راحة شعبها.
أقول: «المصروفات العامة» في «الميزانية الجديدة» كبيرة.
أقول: حرصت حكومتنا – الرشيدة – على أن ترصد وتخصص هذه الأموال الكبيرة للمصروفات العامة بالميزانية رغم التراجع الحاد في أسعار النفط.
كل ذلك من أجل أن تتمكن «حكومتنا – الرشيدة» من تقديم كافة «خدماتها للمواطنين الكرام بالكثافة والجودة العالية المعتادة والمعهودة».
للتذكير – فقط – أشير – هنا – إلى أن أسعار البترول انخفضت بين عامي – 2014 – و 2017 بنسب تجاوزت الـ 60% «من 119 دولارًا للبرميل إلى حدود 47 دولارًا للبرميل».
وكان بامكان – حكومتنا الرشيدة – إزاء ذلك – اللجوء لتقليص «المصروفات العامة» بالميزانية.
لكنها لم تفعل ذلك لأجل ومن أجل – رفاهية المواطن.
-    والآن – ليطمئن المواطن الكريم على أن كافة «الخدمات الحكومية العامة» ومنها «الاسكان» و«الصحة» و«التعليم» و«الرعاية الاجتماعية ستتوفر له – مستقبلاً وبذات الكثافة والجودة.
أقول – الحرص الحكومي الكبير والشديد على تحقيق الرفاهية للمواطن لا يتجسد ويظهر عند «بحث»، وإعداد «الميزانية»، «ميزانية الدولة» فقط لكننا نلمسه حقيقة – في كل الأوقات.
ولنا أحاديث في ذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها