النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

رأس زغلول

«النفط الصخري» «يلخبـــط» الأسعـــار!

رابط مختصر
العدد 10191 السبت 4 مارس 2017 الموافق 4 جمادى الآخرة 1438

«اقتصاد» «بترول».
«تكملة لمقال سابق».
«رغم اتفاق فيينا – أسعار النفط لم ترتفع كثيرا».
أقول تحت هذا «العنوان» كتبنا – هنا – الاسبوع الماضي مقالا حول اتجاهات أسعار النفط بهذه الأيام في ظل «اتفاق فيينا» الذي تم ابرامه والتواصل إليه بين الدول المنتجة والمصدرة للبترول – من داخل وخارج منظمة أوبيك – في النمسا قبل شهرين بغية تحسين ورفع أسعار النفط.
وذكرنا انه ولأجل ذلك – حسب هذا الاتفاق جرى خفض الصادرات النفطية لهذه الدول بواقع قرابة الـ 2 مليون برميل – يوميا.
الغرض من ذلك تقليل الفائض البترولي الكبير الموجود حاليا بالأسواق لأن من شأن ذلك أن يساعد على صعود الأسعار.
إلا أن هذا لم يؤد الى ذلك «لم يؤد الى رفع الأسعار» إلا بمقدار بسيط – جدا – «بمقدار لا يزيد على الـ 8 دولارات في سعر البرميل».
وذكرنا في «مقالنا» أسباب عدة تحول دون ذلك.
ومن بينها «النفط الصخري والتوسع في انتاجه».
فكيف يؤثر هذا النفط «النفط الصخري» على أسعار «النفط التقليدي» بشكل سلبي؟
أقول في الاجابة على هذا السؤال، أو علي هذا التساؤل:
- النفط الصخري هو نفط «جديد» على الأسواق دخلها لأول مرة قبل حوالي 6 سنوات.
- نفط أمكن استخراجه – فقط – بالسنوات الأخيرة من باطن الصخور بفضل التقدم العلمي التكنولوجي الذي تحقق.
ينتج – الآن – فقط – بالولايات المتحدة الأمريكية وبكميات كبيرة – جدا – تصل لحدود 5 ملايين برميل – يوميا.
- مشكلته «وأقصد النفط الصخري» أنه لا ينتج إلا حين تتحسن وترتفع أسعار النفط التقليدي «ليخربها» ويطيح بها! لأنه نفط ذي كلفة انتاجية عالية، لذا تصبح عملية استخراجه في ظل أسعار بترول دولية منخفضة غير مجدية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها