النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11450 الخميس 13 أغسطس 2020 الموافق 23 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

التمكين الرقمي ورعاية الموهوبين

رابط مختصر
العدد 10156 السبت 28 يناير 2017 الموافق 30 ربيع الآخر 1438

 شهد نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين حركة واسعة النطاق في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ونتج عن ذلك مفاهيم خاصة بهذه التكنولوجيا، مثل: الذكاء الصناعي، والتمكين الرقمي، والذكاء الرقمي وغيرها من المصطلحات وقد جرى توظيف هذه التكنولوجيا في منظومة التربية والتعليم وخدمة الطلبة على اختلاف مستوياتهم وقدراتهم وإمكاناتهم.
وقد تمكنت وزارة التربية والتعليم الاستفادة من أحدث التطورات والتقانات التي طرأت على مجال تكنولوجيا التعليم وحوسبته من خلال مشروع جلالة الملك لمدارس المستقبل، كما بدأت بتوظيف التمكين الرقمي في التعليم في (17) مدرسة حكومية، وتتطلع إلى نشر هذه التقنية في جميع المدارس.
وفي مقدور الطلبة الموهوبين والمبدعين داخل هذه المدارس توظيف عناصر البيئات الافتراضية، بما تتضمنه من وسائط إلكترونية مساندة، وأدوات الكترونية مساعدة، وحزم برمجية يتم تطويرها لمساعدة المعلمين على إدارة العمليات المختلفة في بيئات التعلم الإلكتروني، من أجل تنمية مواهبهم وتطويرها وتلبية احتياجاتهم المختلفة، ويتم ذلك من خلال تعزيز العلاقة التفاعلية التعاونية بين مختلف أطراف العملية التعليمية التعلمية، ومن خلال التنوع في مستوى الأنشطة والمشروعات التي تتسم بالتعقيد والعمق والتجريد، وتساعدهم على تنمية مهارت التفكير الإبداعي والناقد وتوظيفها في حل مشكلات واقعية، حيث يسمح التمكين الرقمي في التعليم لهؤلاء الطلاب الحصول على معارف ومعلومات متقدمة، ويساعدهم على الانتقال إلى المزيد من الأنشطة والمواضيع المتقدمة بوتيرة أسرع، ونشير في هذا السياق إلى أن البيئات الافتراضية التعلمية لا تعني فقط تحويل المحتوى إلى قرص مدمج أو عرضه باستخدام برامج العرض، بل يجب تحويل المحتوى إلى أنشطة إلكترونية تفاعلية يكون الطالب فيها هو الباحث، والمحلل للمعلومات، والمفكر المبدع. بينما يأخذ المعلم دور المرشد والميسر للطالب في تعلمه الذاتي، كما يجب أن تصمم هذه البيئات الافتراضية بصورة تتناسب مع طبيعة وخصائص الطلبة الموهوبين والمبدعين، وقد يكون من المناسب في هذا السياق توفير برامج تدريبية تمكن المعلم والطالب الموهوب من توظيف هذه التقانات الرقمية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها