النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11703 الجمعة 23 ابريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10138 الثلاثاء 10 يناير 2017 الموافق 12 ربيع الآخر 1438

تخرج من كلية الطب البيطري، لكنه بدلا من أن يفزع الحيوانات راح يرسم الفرح على شفاه البشر من خلال أدواره في السينما والمسرح والتي اختلط فيها الجد بالهزل والخير بالشر والكوميديا بالدراما. في مشوار هذا الفنان يجب التفريق بين مرحلتين أولاهما حينما كان ضخم الجثة عريض المنكبين، وثانيهما حينما هبط وزنه وتغير شكله بفعل المرض، لكن دون أن يتوقف عن العمل.

 


اسمه زكريا موافي، من مواليد فبراير سنة 1930 ومن الذين رحلوا عن دنيانا في يونيو من عام 1988 في صمت دون أن يشعر به أحد. أول من استغل ضخامة جثة الموافي في العروض المسرحية هو فؤاد المهندس الذي قدمه في دوركريم العريس العملاق في مسرحية «أنا فين وإنتي فين»/‏1965، وكان المهندس أيضا أول من استغل هزاله لكن بهيكل ضخم نسبيا في مسرحية «سك على بناتك»/‏1980. 


في السبعينات انضم موافي إلى ثلاثي أضواء المسرح وقدم معهم بعض المسرحيات التي عرفته إلى الجمهور بصورة أفضل، مثل مسرحيات البيانو الأبيض، وحواديت، وبراغيت، والمتزوجون، وفندق الأشغال الشاقة. لكن المسرحية الأشهر بين هذه المسرحيات كانت مسرحية «موسيقى في الحي الشرقي» الذي لعب فيها موافي دور درويش الماحي، الشخص العملاق الذي يرتدي ملابس غريبة ويسير بالقبقاب ويقيم كضيف ثقيل في سفينة القبطان عزالدين الحسيني (سمير غانم) الذي لا يكف عن الاستهزاء به فيصفه مثلا بـ «ثلاجة تبحث عن الفيشة».


بعد نجاحه في المسرح انصرف إلى السينما فقدم حوالي 54 فيلما ظهر خلالها في أدوار مختلفة أغلبها ذات مساحات صغيرة. فمثلا ظهر في فيلم آخر جنان/‏1965 في دور الضابط الذي يهاجم بيت الأختين العجوزين خيرات (آمال فهمي) وشربات (ثريا فخري) عمتي منعم (أحمد رمزي) اللتين تقتلان العواجيز رحمة بهم كما قالتا بوضع السم لهم في فناجين القهوة. وظهر في دور عسكري في السجن في فيلم 30 يوما في السجن/‏1966 أمام فريد شوقي وأبوبكر عزت ونوال أبو الفتوح، ثم أدى دور إبراهيم موسوليني عضو العصابة في فيلم شنبو في المصيدة/‏1968 من بطولة فؤاد المهندس وشويكار.


وفي عام 1973 شاهدناه يؤدي دور جابر عامل المدرسة في فيلم مدرسة المشاغبين مع نور الشريف وميرفت أمين. ثم ظهر في فيلم المحفظة معايا/‏1978 في دور ضابط الأمن حسين مع عادل إمام ونورا، وبعد عام أي في 1979 قدم فيلم خلي بالك من جيرانك في دور أحد الجيران مع عادل إمام وفؤاد المهندس ولبلبة. أما في عقد الثمانينات فقد شاهدناه مثلا في دور المعلم في فيلم عالم وعالمة/‏ 1983 مع نادية الجندي ومحمود يس، وفي دور هنداوي خال حسنين البرطوشي (عادل إمام) في فيلم المتسول/‏1983 مع عادل إمام وإسعاد يونس وسيد زيان، وفي دور الشاويش في فيلم شوارع من نار/‏1984 من بطولة نور الشريف ومديحة كامل وليلى علوي، وفي دور شيخ البلد في فيلم العايقة والدريسة/‏1985 من بطولة ميرفت أمين وفاروق الفيشاوي، وفي دور الشاويش عم نجاتي في فيلم رمضان فوق البركان/‏1985 مع عادل إمام وإلهام شاهين وسمير غانم، وفي دور مدير البنك في فيلم الدنيا على جناح يمامة/‏1989 مع محمود عبدالعزيز وميرفت أمين ويوسف شعبان.


ومن أفلامه المهمة الأخرى فيلم ملف في الآداب/‏1995 من بطولة فريد شوقي ومديحة كامل وصلاح السعدني، حيث أدى فيه دور صاحب العمارة.
شارك موافي أيضا فى عدة مسلسلات تلفزيونية، منها: الأبواب المغلقة/‏ 1966، والجنة العذراء/‏ 1970، ومسلسلي كيف تخسر مليون جنيه، وبرج الحظ في عام 1978، ومسلسل غريب فى المدينة 1979، وألف ليلة وليلة/‏1981، وعلى الزيبق/‏1985.
واشتهر فناننا بعدد من الأفيهات الخفيفة التي ترسخت في اذهان محبي المسرح، مثل: السنجة في الرنجة وكل عام وأنتم بخبر،العيش استوى والعملية في النملية، والسلاطة على البلاطة.


وهكذا نرى أن موافي وقف أمام كبار نجوم ونجمات الشاشة المصرية، وكان دائم الحضور في الأفلام التي مثلها عمالقة الكوميديا في عصره مثل فؤاد المهندس وعادل إمام ومحمد رضا وسيد زيان ووحيد سيف وجورج سيدهم وسمير غانم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها