النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

النفط الصخري «الجديد».. يلعب دور «المخرب الشرير لأسعار البترول»

رابط مختصر
العدد 10130 الإثنين 2 يناير 2017 الموافق 4 ربيع الآخر 1438

«اقتصاد بترول».
«النفط الصخري».
النفط الصخري، هذا «النفط الجديد» المكتشف – حديثاً – يلعب «دور المخرب الشرير» لأسعار النفط «التقليدي» بالأسواق الدولية.
ونشير – هنا – في كلمة على صلة بموضوعنا الى انه على منظمة الدول المصدرة للنفط – أوبيك – والدول المصدرة للنفط من خارجها – على جميع الدول المصدرة للنفط وهي تسعى هذه الأيام للتوصل لاتفاقات وترتيبات، لخفض انتاجها البترولي بغية دعم ورفع الأسعار «أسعار البترول».


أقول – ودول – أوبيك – والدول الأخرى المصدرة للنفط تسعى الى ذلك عليها «بالتعامل» – وأشدد عليها «بالتعامل» بشكل «يقظ» – ان صح هذا التعبير – مع موضوع «النفط الصخري» «المخرب» لأسعار البترول في الأسواق الدولية.
ولمعلومات القراء الكرام عن «النفط الصخري» أقول هذا «نفط» «عالي الجودة» «خفيف» جرى استخراجه – فقط – منذ سنوات قليلة بفضل تكنولوجيا وتقنيات حديثة ومتطورة.


يجرى سحبه من أعماق الصخور.
- الآن – يستخرج من مناطق من الولايات المتحدة الأمريكية – فقط – وبكميات كبيرة تصل لحدود – 5 ملايين – برميل – يومياً -.
- أسأل – لكنه «النفط الصخري» كيف يلعب «دور المخرب الشرير» لأسعار النفط بالأسواق الدولية؟
هذا النفط «النفط الصخري» يلعب هذا «الدور»، دور المخرب الشرير لأسعار النفط بالأسواق العالمية لهذا «السبب» تحديداً.
لأنه نفط – ولاسباب تجارية – تتعلق «بالربح» «تتعلق بتحقيق الأرباح» لا يجري استخراجه وتسويقه إلا إذا تجاوزت أسعار النفط بالأسواق الدولية الـ 50 دولاراً للبرميل.
والنتيجة: انه كلما تحسنت أسعار النفط ووصلت إلى ما فوق الـ 50 دولاراً للبرميل، يجري استخراج المزيد من هذا النفط «النفط الصخري» ليزيد من«المعروض البترولي» أمام المستهلكين «ليخربها» «ليخرب الأسعار».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها