النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10906 الأحد 17 فبراير 2019 الموافق 12 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    5:32PM
  • العشاء
    7:02PM

كتاب الايام

تأثير الصحة النفسية على «العلاقات الحميمة»

رابط مختصر
العدد 10109 الإثنين 12 ديسمبر 2016 الموافق 13 ربيع الأول 1438

الحالة النفسية تؤثّر على شتّى الأمور التي يقوم بها الإنسان في حياته، ومنها العلاقة الحميمة. فإن كانت حالتك النفسية جيّدة ومتزنة ستكونون أسعد زوجين في علاقتكم الحميمة مع بعضكم بعضا. أمّا إذا كنت مضطربة نفسياً أو تشعرين بالإنزعاج، فلا بدّ أن يؤثّر ذلك على علاقتكما. كما وقد أشارت الدراسات إلى أن العلاقة الحميمة نفسها، قد تؤثّر بدورها بشكل مباشر على حالتك النفسية. 


لفهم تفسير لماذا قد يجلب انخفاض المزاج معه ايضا مشاكل في الاداء الجنسي، فكروا لحظة في الدماغ: هذا الجهاز لديه حساسية جنسية استثنائية. حيث تبدأ الشهوة الجنسية في الدماغ ومن ثم تنزل الى اسفل. يحدث هذا بفضل الناقلات العصبية، مواد كيميائية خاصة الموجودة في الدماغ. الناقلات العصبية تزيد من التواصل بين خلايا الدماغ، مما يؤدي لزيادة في كمية الدم التي تصل الى الاعضاء التناسلية. المشكلة تبدأ عندما تؤدي الاضطرابات المزاجية الاخرى لخلل في توازن النواقل العصبية.


المشاكل في الأداء الجنسي التي يمكن ان تسببها اضرابات المزاج تشمل الاعراض التالية:
عدم القدرة على المبادرة لممارسة الجنس او الاستمتاع اثناء ممارسة الجنس، عدم القدرة على الانتصاب لدى الرجال، تدني الدافع الجنس، عدم القدرة على الوصول الى النشوة الجنسية.
بالاضافة الى ذلك، هناك ادوية لعلاج مشاكل الاداء الجنسي التي يمكن اخذها بالتزامن مع اخذ مضادات اضطراب المزاج والجنس. ولكن يجب عليكم ان تتحدثوا مع طبيبكم المختص حول المشاكل التي تعانون منها. الا ان المشكلة قد تكون بان هناك اناسا يستصعبون التحدث عن حياتهم الجنسية حتى ولو مع شخص مهني.

 

اما من ناحية العلاقة الجيدة مع الزوج أو الزوجة يمكن ان تساعد الى حد كبير لمن يعانون من اضطراب المزاج. الزوج او الزوجة الداعم يتحلى بالصبر اتجاهكم، يستمع اليكم ويريد مساعدتكم بأي طريقة ممكنة. لذلك، اذا كنتم تعانون من اضطراب المزاج وتعانون من مشاكل في الاداء الجنسي التي تضر بالعلاقة بينكم، فلا تترددوا من كشفها للزوج/‏ة وبالطبع- التحدث بصراحة مع الطبيب او المعالج النفسي. ازواجكم/‏زوجاتكم سوف يسرون لانكم اشركتموهم في المشكلة وفي كونكم ترغبون في علاج العلاقة بينكم والطبيب والمعالج النفسي يمكنه ان يوصي لكم بالعلاج المناسب. يجب ان نعرف ان معظم الذين يعانون من اضطراب المزاج ممن يكتشفون انه من الممكن علاج مشاكل الاداء الجنسي المرافقة لاضطراب المزاج، يواصلون اخذ علاج «الدواية والسلوكية النفسية».


من أهم الأمور التي يتذمر منها الرجل:
الحالة النفسية الجيدة والإيجابية تدفعك إلى الاهتمام بنفسك أكثر، وبالتالي التألّق بسلوك جذّاب وساحر أمام الزوج. كما أن نفسيتك الإيجابية تدفعك إلى الاستجابة لرغبات الحبيب بشكل أفضل والتعامل معه برومانسية وحبّ ممّا يعزّز العلاقة بينكما ويقوّيها. لذلك ننصحك بالتخلّص من التوتر والضغوط النفسية التي قد تعيق استمتاعكما بهذه التجربة الجميلة والأساسية في الحياة الزوجية. وهل كنت تعلمين أيضاً أن العلاقة الحميمة بحدّ ذاتها، ستساعدك أيضاً على الشعور بالراحة والتخلّص من التوتر والضغوط؟ كيف؟ العلاقة الحميمة تساعد الجسم على إفراز هرمون «الأوكسيتونين» الذي يساهم في تحسين حالتك المزاجية ويساعدك على النوم بشكل أفضل، وبالتالي الحصول على قسط من الراحة والاسترخاء. من هنا، ننصحك بعدم رفض ممارسة الجماع مع الزوج إن كنت في حالة مزاجية سلبية، بل المحاولة، لعلّ هذه المبادرة ستساعدك على الاسترخاء.

تخصص علاج وإرشاد نفسي
الإنستقرام: @daniankabli

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها