النسخة الورقية
العدد 11091 الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:49AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:09PM
  • العشاء
    7:39PM

كتاب الايام

رأس زغلول

تحسين الرواتب - في القطاع الخاص - يساعد على «البحرنة»

رابط مختصر
العدد 10097 الأربعاء 30 نوفمبر 2016 الموافق 1 ربيع الأول 1438

«قضية محلية».
عن البحرنة وتحسين الرواتب والأجور في شركات ومؤسسات القطاع الخاص.
وما يمكن أن يؤدي إليه ذلك من إسهام فاعل في إنجاح جهود ومساعي «توطين الوظائف»، «بحرنة الوظائف» بشكل شبه كامل وبوتيرة أسرع.
لكن قبل الكلام بشيء من التفاصيل في هذا الموضوع أود أن ألفت الى نقطتين مهمتين:
- الأولى: نقدّر ونثمّن جهود ومساعي - وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ونثني عليها ونشيد بها، وتلك الجهود والمساعي التي بذلت - ولا تزال - لأجل تحسين الرواتب والأجر في شركات ومؤسسات القطاع الخاص.
ومعلوم بأن - هذه الوزارة الموقرة - نجحت في ذلك بشكل ملموس.
- النقطة الثانية: تجدر الإشارة - هنا - إلى أن البطالة في البحرين دون 4% «رقم صغير - جدًا - مقارنة بالبطالة بأي دولة أخرى بالعالم».
أما حديثنا - هنا - في «كلمتنا» - هذه - عن «البطالة» - فقط بغية القضاء عليها - كليًا - أو «قضاء شبه كلي».
بالعودة بحديثنا إلى صلب موضوعنا أقول:
بلا شك - تحسين الرواتب الأجور في بعض شركات ومؤسسات - القطاع الخاص - بشكل أفضل مما هي عليه - الآن - أمر سيساعد على «البحرنة»؛ لأن كثيرًا من الشباب المواطن الباحث عن عمل بالوقت الراهن سيلتحق بها «سيلتحق بهذه الشركات والمؤسسات».
ففي البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى لا تعود سبب البطالة لعدم توفر أعمال ووظائف في بلداننا كما هو سبب البطالة في أوروبا وأمريكا.
لا - أبدًا - الوظائف في دول المجلس متوفرة بكثرة، لكن رواتب وأجور بعضها لا تعجب ولا تناسب شبابنا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها