النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11702 الخميس 22 ابريل 2021 الموافق 10 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10096 الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 الموافق 29 صفر 1438

في نهاية الثلاثينات من القرن العشرين انضم إلى نجوم السينما المصرية شاب بالغ الأناقة، جميل المحيا، وسيم الملامح، يشبه كثيرا نجم هوليوود الخالد كلارك غيبل لجهة شواربه الدقيقة المميزة وتسريحة شعره الجذابة.
لكن الغريب أن مخرجي السينما المصرية ومنتجي الأفلام لم يوظفوا مواصفاته تلك، وحبسوه لسبب ما في الأدوار الثانوية المساعدة.


ففي الأعمال الستة عشر التي شارك فيها، وجلها الأعظم من انتاج الأربعينات، هو إما إبن ذوات مستهتر، أو أحد أصدقاء السوء لبطل الفيلم، أو لاعب قمار في صالة، أوقواد شيك في الكباريهات.
إسمه محمد راغب. ويعتقد أنه من مواليد العقد الثاني من القرن العشرين. أما تاريخ وفاته فمجهول، إذ بحثت عنه كثيرا ولم أعثر عليه.


بدأ راغب عمله في السينما بدور هامشي صغير في فيلم العزيمة/‏1939 من اخراج كمال سليم وتمثيل فاطمة رشدي وحسين صدقي وانور وجدي وزكي رستم وعبدالسلام النابلسي ومختار عثمان وحكمت فهمي وعباس فارس. وقد تقاضى عن عمله في هذا الفيلم، الذي يعتبر أول فيلم مصري واقعي يجسد الحارة المصرية بتفاصيلها الدقيقة، مبلغ ربع جنيه فقط، فيما كانت أجرة بطلة الفيلم فاطمة رشدي 160 جنيها، وأجرة البطل حسين صدقي 80 جنيها. في هذا الفيلم أدى راغب دور شاب عابث من شلة عدلي (أنور وجدي) ابن رجل الأعمال نزيه باشا (زكي رستم).


وفي عام 1942 اختاره المخرج أحمد بدرخان ليكرر دور صديق السوء للشاب الثري المستهتر أمين (انور وجدي) الذي يضيع ثروة أبيه على الراقصات وأصدقاء السوء، وذلك في فيلم على مسرح الحياة من تمثيل حسين رياض وروحية خالد وزينب صدقي وفردوس محمد وأمينة الشريف.

 


وفي نفس العام قدم فيلما آخر، لكن من اخراج محمد كريم، هو فيلم ممنوع الحب من تمثيل محمد عبدالوهاب ورجاء عبده وعبدالوارث عسر وثريا فخري، وفيه ظهر ضمن مجموعة الشباب والفتيات الذين يفاجئون صديقهم الثري عزيز(محمد عبدالوهاب) في منزله طلبا للسهر فيرددون معه أغنية «بلاش تبوسني في عيني» بعد أن يسمع عبدالوهاب العبارة من مديحة يسري في أول ظهور لها على الشاشة.


وفي عام 1942 أيضا شارك في الفيلم القصير «العمر واحد» من تمثيل إسماعيل يس وحسن كامل وأحمد الحداد ولطفي الحكيم، ولا يـُعرف طبيعة دوره في هذا الفيلم لأنه مفقود.


وتكرر ظهوره الهامشي القصير مرة اخرى في فيلم حب من السماء/‏1943، تمثيل محمد امين ونجاة علي وفؤاد شفيق وأمينة الشريف وحسين رياض، حيث كان ضمن الضيوف في حفل بمناسبة شفاء سامية (نجاة علي) من الشلل على يد الطبيب حسين رياض.


في سنة 1944 كان راغب على موعد مع تقديم أربعة افلام دفعة واحدة هي: غرام وانتقام أمام يوسف وهبي واسمهان وفيه ظهر كمجرد راقص ضمن من يرقصون على انغام اغنية ليالي الأنس في فيينا، طاقية الاخفاء أمام بشارة واكيم وتحية كاريوكا حيث يؤدي دور مدير صالة للرقص ويحاول استمالة القهوجية حورية (تحية كاريوكا) للرقص.


من الجاني أمام أنور وجدي وليلى فوزي ومحمود اسماعيل ونجمة ابراهيم وعباس فارس، حيث أدى دور الشاب الفاسد رشاد المتردد على المواخير، شارع محمد علي أمام عبدالغني السيد وحورية حسن وشرفنطح وفردوس محمد وفيه أدى كالعادة دور شاب مستهتر ضمن شلة رجل الأعمال المتصابي شعبان بيه القمحاوي (فؤاد الرشيدي) فيستخدم وسامته وشبابه في إغواء سيدة أكبر منه طمعا في ثروتها (فردوس محمد)، ابن الحداد أمام يوسف وهبي ومديحة يسري وفؤاد شفيق وعلوية جميل ومحمود المليجي وفيه أدى دور الشاب الرخو سوسو بيه عامر أحد الذين يستغلون ثراء ولهف زينات (مديحة يسري) للسهر والرقص على حساب واجبها كأم وزوجة.
وفي سنة 1944 شارك أيضا في فيلم كذب في كذب من اخراج توغو مزراحي وتمثيل أنور وجدي وببا عزالدين وميمي شكيب وحسن فائق ومحمد الديب وبشارة واكيم وماري منيب، حيث أدى دور أحد رواد الكباريه الذي ترقص فيه الراقصة ببا (ببا عز الدين) ويتردد عليها الشاب المستهتر الكذاب منير وجدي(أنور وجدي).


من افلامه الأخرى السوق السوداء/‏1945، بطولة عقيلة راتب وعماد حمدي حيث ظهر في دور سائق دراجة نارية يدخل بها الحارة الشعبية لبيعها على المعلم سيد (عبدالفتاح القصري)، وفيلم المظاهر/‏1945 من بطولة يحيى شاهين ورجاء عبده، حيث يؤدي دور الابن المدلل العاطل لمنيرة هانم(علوية جميل) زوجة الثري رضوان حمزة(فؤاد شفيق)، وفيلم مجد ودموع/‏1946 بطولة محمد فوزي ونور الهدى وفيه يظهر في دور المصور الصحفي الذي يتمنى التقاط صورة للفنانة إلهام (نور الهدى).


واختتم راغب رحلته السينمائية بالتمثيل أمام التي مثل معها للمرة الأولى وهي فاطمة رشدي، وذلك في فيلم الطائشة/‏1946 من اخراج إبراهيم عمارة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها