النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11930 الإثنين 6 ديسمبر 2021 الموافق غرة جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10090 الأربعاء 23 نوفمبر 2016 الموافق 23 صفر 1438

اسمه مطابق لإسم ممثل ومطرب مصري حديث هو محمد عطية الذي نجح في مسابقة «ستارأكاديمي» في لبنان، ثم عاد إلى مصر وأصدر عدة إلبومات غنائية وشارك في فيلم درس خصوصي/‏‏2005، ويدور حوله اليوم جدل كبير بسبب تذبذب مواقفه من ثورة يناير ونظامي الرئيس السابق محمد مرسي والرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي.


لكن صاحبنا، أي محمد عطية القديم، مجرد ممثل ذي شوارب رفيعة وبنية نحيفة جدًا، من حقبة الأربعينات والخمسينات من القرن العشرين، وقد تخصص في أداء الأدوار الثانوية، ولاسيما تلك التي تتطلب القيام بأعمال الشر الخفيف مثل الوقيعة بين زوجين، أونشر النميمة. كما قام أكثر من مرة بدور الرجل الذي ترفضه من يتقدم لخطبتهن بسبب ثقل دمه. والملاحظ أن أدواره فرضت عليه دوما أن يظهر في الملابس الأوروبية مع طربوش أنيق، وبالتالي لم نره على الشاشة في ملابس صعيدية مثلا.
يعتقد أن فناننا من مواليد العقد الثاني من القرن العشرين.

 

 

أما وفاته فقد كانت في 11 أكتوبر 1980. وما بين ميلاده ووفاته قدم 11 عملاً سينمائيًا فقط، بدأها بمشهد واحد في فيلم العزيمة/‏‏1939 من بطولة فاطمة رشدي وحسين صدقي وأنور وجدي وزكي رستم وعبدالعزيز خليل، حيث أدى فيه دور شاب فاسد مزهو بنفسه ضمن شلة عدلي (أنور وجدي) إبن الثري نزيه باشا (زكي رستم).


بعدها، وتحديدا في عام 1942، قدم فيلمين أولهما محطة الأنس من بطولة علي الكسار وعقيلة راتب ومحمود المليجي وماري منيب ويحيى شاهين، وهو من أفلام السينما المصرية المفقودة، علما بأن هناك فيلم آخر يحمل الإسم نفسه من انتاج العام 1985م وبطولة سمير غانم ولبلبة وسعيد صالح ويونس شلبي. أما الفيلم الثاني فقد كان بعنوان على مسرح الحياة وفيه أدى دور الطبيب دكتور رؤوف الذي يتولى علاج وفية (روحية خالد) من الضعف والاكتئاب، ثم يطلب يدها للزواج لكنها ترفضه بسبب تعلقها بحب رشدي (حسين رياض) زوج شقيقتها أمينة (زينب صدقي).


وفي عام 1943 شارك بمساحة صغيرة جدا في فيلم حب من السماء الذي قام ببطولته المطرب محمد أمين والمطربة نجاة علي بالإشتراك مع حسين رياض وفؤاد شفيق.


وفي النصف الثاني من عقد الاربعينات قدم ثلاثة أفلام: الأول ملاك الرحمة/‏‏1946 من بطولة يوسف وهبي (فؤاد بك) وراقية إبراهيم (امتثال) ونجمة إبراهيم (نفيسة هانم) وزوزو شكيب (كلسم هانم) وفاتن حمامة (ثريا). في هذا الفيلم جسد أحد أدواره الشريرة، حيث هو كاظم زوج كلسم هانم، لكنه يدعي أمام الثري فؤاد بك، انه شقيقها، وذلك كي يوقعانه في شباكهما ويستوليا على ثروته من خلال إفساد علاقة فؤاد بك بزوجته امتثال، وتودد كاظم لإبنة فؤاد بك الصغيرة ثريا. أما الفيلم الثاني فكان شبح نص الليل/‏‏1947 من بطولة حسن عبدالوهاب وروحية خالد وسراج منير ومحمود السباع وعبدالعزيز احمد. والفيلم الثالث كان الماضي المجهول من بطولة ليلى مراد وأحمد سالم وبشارة واكيم، وفيه هو الشاب الانتهازي سراج خطيب زوزو (أمينة نور الدين) إبنة عم الثري فاقد الذاكرة أحمد بيه علوي (أحمد سالم).


أما في عقد الخمسينات فقد بدأ عمله بالظهور في دور من أدوار الفكاهة الخفيفة في فيلم معلش يا زهر/‏‏1950، حيث هو الموظف الحكومي محروس عبدالدايم الذي يتمسك ببيروقراطيات العمل إلى درجة أنه يقدم طلبا مكتوبا وممهورا بالدمغة والطوابع الأميرية إلى صابر أفندي أبو العز (زكي رستم) حينما يزوره في بيته لطلب يد إبنته نجفة (شادية) التي ترفضه بسبب ثقل دمه من ناحية، وحبها لإبن البقال المجاور حسني (كارم محمود) من ناحية أخرى.


عمله التالي كان فيلم كدت أهدم بيتي/‏‏1954 مع راقية إبراهيم ومحسن سرحان ومحمود المليجي وسميحة ايوب، ثم شارك في عام 1955 في فيلم الله معنا من بطولة فاتن حمامة وعماد حمدي وشكري سرحان وماجدة ومحمود المليجي وحسين رياض وأحمد علام وأميرة أمير، وفيه أدى دور أحد الضباط المصريين الذين يذهبون للقتال في حرب فلسطين في عام 1948.


وإذا كان فيلم العزيمة/‏‏1939، هو أول أعماله فإن آخرها كان فيلم الطريق/‏‏1964 من بطولة رشدي أباظة وشادية وسعاد حسني وتحية كاريوكا وحسن البارودي. في هذا الفيلم أدى دور إحسان الطنطاوي الذي يعمل صحفيا في جريدة أخبار اليوم مع إلهام (سعاد حسني) التي يلجأ إليها صابر (رشدي أباظة) لنشر إعلان عن والده المجهول الثري سيد الرحيمي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها