النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

جوجل شعر

الشعراء عند الجواهري

رابط مختصر
العدد 10087 الأحد 20 نوفمبر 2016 الموافق 20 صفر 1438

في لقاء تلفزيوني سابق مع الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد (رحمه الله)... سأله المذيع عن أكثر موقف طريف مر به في حياته.
فرد متبسما.. ضاحكا.. لقد كان الموقف لشاعر العراق العظيم محمد مهدي الجواهري (رحمه الله)... وقد كنت حاضرا.. فقال له المذيع: وما ذاك الموقف؟
رد وهو يتبسم بشدة: دخل علينا شاب متحمس.. ونحن في مجلس الجواهري الذي يستقبل فيه الشعراء، وفجأة إذا بهذا الشاب ودون أن يستأذن من أحد يلقي الشعر.. والكارثة التي واجهناها جميعا.. أنه كان يلقي كلاما بعيدا عن الشعر بعد المشرق عن المغرب.. وكبرت المصيبة عندما انتهى من قصيدته الأولى وبدأ مباشرة بالقصيدة الثانية.. ونحن في حال يرثى لها مما نسمع.... وانتظرنا جميعا إلى أن انتهى.
وعندما توقف... وكأنه يسأل الجواهري.. ما رأيك فيما قلت من شعر؟.. فسكت الجواهري قليلا.. ونحن جميعا ننتظر ما سيقول.
وإذا بالجواهري يقول للشاب ما يلي:
أسمع يا بني.. الشعراء ثلاثة، شاعر كبير، وشاعر، وحمار.
أما الشاعر.. فهو أنا
بقي الشاعر الكبير والحمار، فهي بينك وبين المتنبي.. فاختر منهما ما يناسبك.
فضج الضحك بالمكان.. إلى أن وصل إلي وأنا أكتب هذه السطور.
وأنت.. ألم تضحك بعد؟
أم أنـك تفكــر بمـوقعـك في التصنيـف المنصـرم الذكر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها