النسخة الورقية
العدد 11092 الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

رأس زغلول

كي لا يسقط ثانية.. في براثن عالم المخدرات

رابط مختصر
العدد 10083 الأربعاء 16 نوفمبر 2016 الموافق 16 صفر 1438


قضية عزلة مدمني المخدرات المتعافين التائبين.
تلك حقيقة - اخواني وأخواتي - تلك حقيقة مؤلمة ومؤسفة ومؤرقة، وهي بمعنى من المعاني ربما تكون لا انسانية ولا حتى أخلاقية.
أن يمارس الناس - كل الناس «عزلا اجتماعيًا» خانقًا وصارمًا ومشددًا على متعاطي المخدرات السابق المتعافي التائب وبهذه الصور، وبهذه الطريقة التي تجعله يعيش وحيدًا منبوذًا «مقطوعًا» عن الآخرين، فهذا - والله - عمل مؤلم قاس شديد القساوة مجرد من أي احساس ومشاعر وجنان وعطف ورقة.
لكن الأخطر من كل هذا أنه فعل وتصرف غير محسوب المخاطر والتداعيات والنتائج «النتائج الوخيمة - بالطبع.
فممارسة» العزل الاجتماعي على مدمن المخدرات السابق المتعافي التائب يعني فيما يعنيه دفع هذا «المتعاطي التائب» للعودة ثانية لعالم المخدرات.
فتحت ضغط أحاسيس ومشاعر العزلة والوحدة وكراهية الآخرين له قد يفكر هذا الانسان «المتعاطي المتعافي التائب» في العودة للمخدرات كسبيل للخروج من اجوائه الكبيبة الحزينة - هذه.
سؤالي: ما هو موقف المجتمع السليم والصحيح والصائب من متعاطي المخدرات السابق المتعافي التائب.
هذا «الموقف» يجب أن يكون منفتحًا - تمامًا - على هذا الانسان، على متعاطي المخدرات السابق التائب لا طاردًا له.
على المجتمع أن يحتضن هذا الانسان ويغمره بكافة أشكال الرعاية والحنان.
عليه أن يشعره بأن ما مضى مضى وولى وذهب وانتهى، وأن المستقبل مليء بالفرص الجميلة لكل من يريد النجاح، بل لكل من يسعى للتميز والبروز مهما كان ماضيه.
وإن لم يفعل أفراد المجتمع ذلك، إن هم فرضوا مقاطعة وعزلة اجتماعية على «المتعاطي السابق التائب» فإنهم بهذا العمل الخاطئ سيفتحون له طريقًا واسعًا للسقوط ثانية - لا سمح الله - في براثن عالم المخدرات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها