النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

رأس زغلول

استقبال جلالة الملك ـ أيّده الله ـ لولي عهد المملكة المتحدة

رابط مختصر
العدد 10081 الإثنين 14 نوفمبر 2016 الموافق 14 صفر 1438

ــ استقبال حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد ـ أيّده الله ـ لصاحب السمو الملكي الأميرتشارلز ولي عهد المملكة المتحدة الصديقة ـ أمير ويلز ـ وقرينته صاحبة السمو الملكي كاميلا دوقة كورنوال.
لدى استقبال جلالة الملك ـ أيده الله ـ لضيف البلاد الكبير صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز ولي عهد المملكة المتحدة وقرينته صاحبة السمو الملكي كاميلا خلال زيارة سموهما الأخيرة للبلاد ـ لمملكة البحرين ـ جرى بحث واستعراض قضايا عدة على قدر كبير من الأهمية من بينها:
ـ تطوير العلاقات الثنائية بين المملكتين الصديقتين ـ مملكة البحرين والمملكة المتحدة.
ـ استعراض العلاقات التاريخية العريقة التي تربط بين البلدين.
ـ بحث قضايا المنطقة القائمة.
أقول كانت ولا تزال العلاقات الثنائية وعلى كافة الصعد والمستويات القائمة بين المملكتين الصديقتين ـ البحرين وبريطانيا ـ أقول كانت هذه العلاقات ولا تزال وطيدة قوية متينة حيوية.
هي علاقات نوعية، ونموذج يحتذى؛ لأنها حققت لطرفيها من الإنجازات والمكاسب العظمى ما لا يعد ولا يحصى.
وما حديث جلالة الملك ـ أيّده الله ـ حولها ـ حول هذه العلاقات مع صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز إلا لرفعها والارتقاء بها الى درجات ومراتب أعلى.
أقول العلاقات التاريخية العريقة الرابطة بين المملكتين الصديقتين ـ مملة البحرين والمملكة المتحدة كانت حاضرة وبقوة في حديث جلالة الملك ـ أيده الله ـ وصاحب السمو الملكي ولي عهد المملكة المتحدة وهذا أمر طبيعي ـ جداً ـ لأنها علاقات كانت حافلة وعلى مدى أكثر من 200 سنة بكل ما هو مفيد وجميل وسعيد ومحبب للشعبين الصديقين البحريني والبريطاني.
كذلك ـ جلالة الملك ـ أيّده الله ـ وصاحب السمو الملكي الأمير تشارلز بحثا في لقائهما قضايا المنطقة على نحو تفصيلي وعميق.
وهذا أمر ضروري ومهم لما تمر به منطقتنا بالوقت الحالي من أحداث جسام على جانب كبير من الخطورة، وان لم يتم التحرك سريعًا لإطفائها واحتوائها فلربما تهدد السلم العالمي برمته.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها