النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11695 الخميس  15 ابريل 2021 الموافق 3 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:53AM
  • الظهر
    11:38AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:01PM
  • العشاء
    7:31PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10075 الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 الموافق 8 صفر 1438

هذا ممثل من الزمن القديم.. زمن أفلام الأبيض والأسود، بمعنى أنه لم يدرك زمن السينما الملونة. تخصص في أداء أدوار الباشا أو وكيل النيابة أو الموظف العام. كما أنه ظهر في الأفلام البدوية والتاريخية.


شارك بصفة خاصة الفنانة كوكا في معظم أفلامها، ووقف أمام أشهر عمالقة زمنه مثل نجيب الريحاني ويوسف وهبي وسليمان نجيب وشرفنطح وأنور وجدي وحسين صدقي وعباس فارس وعبدالوارث عسر وعبدالسلام النابلسي وإسماعيل ياسين، إضافة إلى نجمات الغناء والطرب مثل أم كلثوم وليلى مراد واسمهان ونور الهدى.

 


يتذكره المشاهدون جيدا في فيلم غزل البنات /‏1949 الذي ظهر فيه مؤديًا دور الخادم المسؤول عن كلب ليلى (ليلى مراد ابنة الباشا (سليمان نجيب)، وبهذه الصفة يدخل في حوار كوميدي ظريف مع الأستاذ حمام (نجيب الريحاني) مدرس اللغة العربية الفقير الذي يؤتى به إلى سرايا الباشا لتدريس ابنته الراسبة في امتحانها، فيعتقد الأخير أنه الباشا فيعامله باحترام شديد، لكنه يكتشف بسرعة أنه مجرد خادم مختص بكلب ليلى هانم ويحصل على أضعاف أضعاف راتب المعلم.


اسمه فؤاد الرشيدي. ولد في يونيو سنة 1896، وتوفي في الشهر نفسه من عام 1958. بدأ نشاطه الفني في منتصف ثلاثينات القرن العشرين من خلال الالتحاق بفرقة الريحاني المسرحية، قبل أن يمد نشاطه إلى السينما ويظهر في فيلمه الأول وهو لاشين من انتاج 1938 وتمثيل حسن عزت في دور لاشين قائد جيش الحاكم ضعيف الشخصية، ونادية ناجي في دور الجارية كليمة.

في السنة التالية ظهر في فيلم دنانير أمام أم كلثوم وسليمان نجيب وعباس فارس مؤديًا دور الفضل بن ربيع حاجب الخليفة هارون الرشيد (عباس فارس).


في الاربعينات قدم الرشيدي جل أعماله السينمائية، إذ بدأها بفيلم سي عمر /‏1941 الخالد، وفيه أدى دور وكيل الدائرة الفاسد المتعاون مع جميل بك (شرفنطح) في سرقة عزبة الألفي، والذي يطرد موظف الدائرة نظيف الكف جابر افندي (نجيب الريحاني) قائلاً له: «أنا شايف إن ذمتك متعباك، وعلشان كده إنت مرفود». ثم ظهر في عام 1942 في فيلم عايدة من بطولة أم كلثوم وإبراهيم حمودة. أما في عام 1944 فقد قدم أربعة أفلام دفعة واحدة هي: غرام وانتقام مع اسمهان ويوسف وهبي (في دور وكيل النيابة)، شارع محمد علي مع حورية محمد وعبدالغني السيد (في دور الثري المتصابي شعبان بيه القمحاوي الذي يحاول شراء الراقصة شكرية حورية محمد بالمال والهدايا)، برلنتي مع يوسف وهبي ونور الهدى، الأبرياء مع حسين صدقي ورجاء عبده، وشهداء الغرام مع ليلى مراد وإبراهيم حمودة (في دور سليمان الجزار زعيم عائلة الجزار المتصارعة مع عائلة الشريف على جباية الضرائب زمن المماليك).


بعد ذلك ظهر في فيلم عنتر وعبلة /‏1945 في دور شداد والد عنتر الذي لا يعترف به، كما ظهر في العام نفسه في فيلم بدوي آخر هو رابحة من بطولة كوكا وبدر لاما وسراج منير وعباس فارس. وفي طريقه إلى أشهر أفلامه وهو غزل البنات، قدم فيلم النائب العام /‏1946 أمام حسين رياض وعباس فارس وزكي رستم وسراج منير، مؤديًا دور المفتش محمد أفندي، كما قدم فيلم اميرة الجزيرة /‏1948 وفيه جسد دور قرصان يستولي على جزيرة وينصب نفسه أميرًا عليها ويختطف ابنة أميرها الأصلي تحية (تحية كاريوكا) ويجبرها على الزواج منه قبل أن تتمكن من الهرب.


وقبل أن ينعطف عقد الاربعينات قدم فيلم المصري أفندي /‏1949 من بطولة حسين صدقي ومديحة يسري واسماعيل يس ولولا صدقي، حيث ظهر في دور المدير المبتز منير بك الذي يرفض أن يعطي سلفة لموظفه المهندس المعماري محمد أفندي (حسين صدقي)، وحينما يجد الأخير عشرة جنيهات ملقية على الأرض يأخذها ويكتب إقرارًا بذلك على نفسه فيقوم منير بك بفصله مع الاحتفاظ بالإقرار كي يبتزه ويمنعه من المطالبة بمكافأة نهاية الخدمة. أما في الخمسينات فقدم عددا من الأفلام لعل أشهرها فيلم وهيبة ملكة الغجر /‏ 1951، وفيه أدى دور عم قنديل زعيم الغجر الذي يخطف الطفلة وهيبة (كوكا) من أبيها أدهم (زكي إبراهيم) انتقامًا منه لطرده لهم من أرضه، فيربيها ويضمها إلى عصابة الغجر لترقص وتغني في الموالد قبل أن يعشقها وينقذها ابن أدهم (جمال فارس). بعد ذلك بسنتين أي في عام 1953 قدم فيلم بلال مؤذن الرسول، وتبعه في عام 1956 بفيلم أرضنا الخضراء حيث أدى فيه دور الباشكاتب زكي الذي يأتي بصحبة المحضر (حلمي حليم) لفك رهن الأرض التي يملكها الفلاح إبراهيم (شكري سرحان) لصالح الإقطاعي عاكف بيه (محمود المليجي).


من أفلامه الأخرى فيلم قديم مثله في عام 1939 بعنوان «العودة إلى الريف» من بطولة محمود ذوالفقار وملك منصور وعبدالعزيز أحمد وعبدالسلام النابلسي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها