النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

رأس زغلول

أسعار النفط -اجتماع فيينا- الأمل الأخير

رابط مختصر
العدد 10067 الإثنين 31 أكتوبر 2016 الموافق 30 محرم 1438

«اقتصاد» «بترول».
حديث حول اجتماع فيينا القادم «كأمل أخير» لتصحيح مسار أسعار النفط ايجابيا «رفعها نحو الأعلى».
ولمنع انهيارها «وهو حقيقة ما نخشاه ونخافه».
لكن كيف يمكن أن يحدث ذلك في كلتا الحالتين؟ «ارتفاع أم تراجع كبير- انهيار».
 الحالة الأولى إن نجح وزراء الدول المنتجة والمصدرة للنفط أعضاء منظمة أوبيك ان نجح هؤلاء باجتماعهم المقبل بفيينا خلال شهر نوفمبر الجاري في تحقيق الاتفاق التالي:
 خفض صادرات نفط دولهم «دول منظمة أوبيك» لحدود بين 32.5 مليون برميل يوميا و33 مليون برميل يوميا «حسب حاجة السوق».
 على أن تلتزم الدول المنتجة والمصدرة للنفط من خارج أعضاء أوبيك بخفض معين من انتاجها البترولي «لم يتم التفاهم عليه وتحديده حتى هذه اللحظة.
وعموما يجب أن لا يزيد الانتاج الكلي لكل الدول البترولية في العالم عن 94 مليون برميل يوميا كي تتم السيطرة على معروض النفط بالأسواق الدولية عند حدود الحاجة فقط.
ذلك لمنع ظهور فائض نفطي يؤدي لتراجع الأسعار«بالضبط كما يحدث الآن».
أقول: في حال التوصل لمثل هذا الاتفاق والتفاهم يجب التقيد به تماما من كافة الدول المنتجة والمصدرة للنفط بالعالم، لأنه أي خرق له سيؤدي لعودة ظهور«الفائض النفطي الضار» من جديد بالأسواق، ذلك سيترتب عليه حدوث انهيار حتمي للاسعار مرة أخرى.
 الحالة الثانية اقول إن فشلت الدول المنتجة والمصدرة للنفط باجتماع فيينا المقبل في التوصل لاتفاق على خفض«كاف» لانتاجها البترولي، فذلك سيؤدي حتما لانهيار في اسعار النفط، وهذا حقيقة ما نخشاه ونخافه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها