النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

رأس زغلول

«الكلمة السامية» لجلالة الملك (أيده الله)

رابط مختصر
العدد 10062 الأربعاء 26 أكتوبر 2016 الموافق 25 محرم 1438

«الكلمة السامية» لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد - أيده الله.
جاءت «الكلمة السامية» التي تفضل بوسلمان - قائدنا - جلالة الملك - أيده الله - بإلقائها أمام أعضاء المجلس الوطني - الموقرين ــ في افتتاح أعمال دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الرابع للمجلس الوطني.
جاءت هذه «الكلمة السامية» لـ - بوسلمان - جلالة الملك - أيده الله حافلة بالمضامين والرؤى والمواقف التي تبرز على نحو واضح وجلي المكتسبات والإنجازات الكبرى التي تحققت للمواطنين - كل المواطنين في البحرين، على الصعيد السياسي والديمقراطي والحقوقي والاقتصادي والمعيشي في ظل «المشروع الإصلاحي» لجلالة الملك ــ أيده الله.
«كلمة سامية» على قدر كبير من الأهمية تحتاج لوقفات طويلة ومتعمقة أمامها بالكتابة والشرح والتحليل للتمكن من أبراز حدود «النهضة» الضخمة التي شهدتها البلاد في السنوات المنصرمة من «الحكم الزاهر» «حكم بوسلمان - جلالة الملك - أيده الله».
لكننا - في مقالنا هذا محدود المساحة - سنتطرق إلى بعض مما جاء في الكلمة السامية وبشكل مركز.
جاء في «الكلمة السامية» حول الحياة الدستورية والديمقراطية في بلدنا:
لتستمر هذه - المؤسسة الدستورية الراسخة في القيام بدورها التشريعي والرقابي، والتعبير عن الإرادة الشعبية التي ستبقي حصناً لمكتسباتنا الوطنية، وصمام الأمان لاستقرار البحرين، ودوام رفعتها.
كلام عظيم - بلاشك استمعنا إليه من القائد - أيده الله.
أما - قولي الشخصي - حول الحياة الدستورية والديمقراطية في بلدنا فهو:
بلدنا - البحرين - يتمتع - اليوم - بأفضل «ديمقراطية نيابية» على مستوى العالم العربي - كله.
لأنها «ديمقراطية نيابية» منتجة معطاءة.
فعلت للشعب البحريني الكثير.
أما «الديمقراطيات النيابية» الأخرى في بقية دول العالم العربي فهي «ديمقراطيات نيابية» صريخ وعويل دون فائدة ودون مردود!
وتحدثت «الكلمة السامية» عن البحرين العربية الاسلامية - وطن الجميع. هذه - اخواني وأخواتي - حقيقة نلمسها واضحة جلية في كل مناحي الحياة، ومظاهرها.
«الكلمة السامية» أشارت الى الإنجازات الكبرى التي تمت وتحققت في مجال «الإسكان الحكومي».
وهذه حقيقة.
وتكفي الإشارة - هنا - في هذا الى أنه مع المضي قدماً في تنفيذ المشروعات الإسكانية الجديدة والانتهاء منها الى جانب ما تم تشييده وإنشائه من مدن ومواقع إسكانية - في فترات سابقة.
- هذا كله سيجعل البحرينيين جميعهم - تقريبا مقيمين وساكنين في بيوت حكومية حديثة عصرية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها