النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11698 الأحد 18 ابريل 2021 الموافق 6 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:02PM
  • العشاء
    7:32PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 10061 الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 الموافق 24 محرم 1438

نحن هنا أمام ممثل يحتار المرء في تصنيفه، فلا يجد سوى وضعه في خانة نجوم السينما المصرية الفاشلين! فقد مُنح فرصا عديدة ليثبت جدارته في القيام بدور البطولة المطلقة، ففشل ولم يستغل وسامته وأناقته وابتسامته المميزة في الصعود إلى مستوى الكبار؛ لذا ظل طوال مسيرته الفنية، التي بدأت في منتصف الأربعينات وامتدت حتى أوائل التسعينات من القرن العشرين، يؤدي الأدوار الثانية خلف البطل، إما كصديق أو معاكس له، خاطفا حبيبته أو محتالا عليه، أوواشيا ضده، أو متسببا له بالمتاعب. ومن هنا قيل إنه أفضل من أدى أدوار الشر الخفيف.


إسمه كمال حسين. ولد في 1927، وتوفي في 1993. درس في المعهد العالي للفنون المسرحية وتخرج في دفعة المعهد الأولى سنة 1947. بعد تخرجه قدم عددا من الأدوار الثانوية على المسرح قبل أن يدخل السينما لأول مرة عبر المشاركة في فيلم زهرة (1947).


وفي 1948، ظهر مع صباح وفريد الأطرش في فيلم بلبل أفندي، فأدى دور منير خطيب وفاء (سميحة توفيق) ابنة الرجل المسن محب (حسن فايق).
بعد ذلك ظهر في فيلم المظلومة (1950)، مؤديا دور كمال الابن غير الشرعي للخادمة هند(عقيلة راتب) وسيدها شوقي (سراج منير) الذي يعتدي على شرفها ويرفض الزواج منها، فيتبى المولود ساعي البريد مرسي المحلاوي (عبدالعزيز احمد) وزوجته عائشة (زوزو نبيل)، وفي الوقت نفسه يرتبط كمال بعلاقة حب في الجامعة مع سميرة(عفاف شاكر) ابنة أخت شوقي الذي يرفض زواجهما بسبب عدم تكافؤ النسب.
وفي العام التالي، ظهر في الفيلم الخالد (أولاد الشوارع)، مجسدا دور الطفل المشرد صفا الرشيدي في كبره والذي كان في طفولته يشاغب في الاصلاحية ويتعارك مع زملائه. بعده بعام ظهر في فيلم (النمر) في دور يحيى عضو عصابة النمر، حيث تقتله العصابة قبل ان يفشي سرها في التهريب ويبلغ عنها ويكشف عن شخصية النمر وهو المعلم درويش (زكي رستم).
في عام 1955 ظهر بمساحة عريضة في فيلم (أيام وليالي)، حيث أدى دور الشاب العابث فتحي الذي يحاول أن يختطف لنفسه الفتاة التي يحبها أخوه غير الشقيق يحيى (عبدالحليم حافظ) وهي سامية (إيمان)، بل ويوقع يحيى في مشاكل أخرى بسبب دهسه لأحد الأشخاص أثناء قيادته لسيارته بسرعة جنونية وهو ثمل.
ويمكن القول إن دوره في هذا الفيلم ساعده في الظهور في الكثير من أفلامه التالية. فظهر مثلا
في عام 1959 في سبعة أفلام هي: (إرحم حبي) مع شادية وكمال الشناوي ومريم فخرالدين وعماد حمدي حيث هو الرسام صابر المعجب بنادية (مريم فخرالدين)، (إحنا التلامذة) مع شكري سرحان وعمر الشريف ويوسف فخر الدين وتحية كاريوكا، (حماتي ملاك) الذي ظهر فيه لأول مرة في دور ظريف حيث هو كمال الذي يخبر صديقه صبري (يوسف فخرالدين) بأن صديقا لهما يدعى حسين قتل زوجته وانتحر بعدما اكتشف خيانتها، فيبدأ صبري الشك في زوجته سامية (آمال فريد)، وتتوالى الأحداث بطريقة كوميدية.
(نور الليل) حيث هو الشاب الطماع طلعت سليمان الذي يفسد العلاقة بين الطيار الحربي عادل (أحمد مظهر) وابنة عمه (رجاء الجداوي) كي يخطفها لنفسه فتتحقق أمنيته بعد إصابة الطيار في الحرب وفقدانه لبصره، وبالتالي تتخلى ابنة عمه عنه بسبب هذه العاهة. (موعد مع المجهول) أمام سامية جمال وعمر الشريف وعمر الحريري، حيث هو أمين موظف المصنع المستخدم في التهريب.
(ليلى بنت الشاطئ) وفيه يؤدي دور النمام فيخبر رئيس الصيادين في مدينة الرشيد المعلم عويس (عباس فارس) بوجود استلطاف بين مستخدمه الصياد محسن (محمد فوزي) وابنته ليلى (ليلى فوزي) فيقوم المعلم بطرد محسن من المدينة. (عاشت للحب)، وفيه يؤدي دور ضابط بحري زميل لمحسن(سمير شديد) خطيب رشيدة(ليلى طاهر) فيتقدم لخطبة أخت الأخيرة زينب(زبيدة ثروت) لكن في نهاية الفيلم يختطفها منه حبيبها الطبيب حسني (كمال الشناوي) فينسحب مهنئا إياهما على غير عادته في السينما.
في الستينات ظهر فناننا في 3 أفلام هامة، أولها بداية ونهاية (1961) في دور حسين الأخ الأوسط لحسن (فريد شوقي) وحسنين (عمر الشريف) والذي يقبل العمل بشهادته المتوسطة كي يتيح الفرصة لأخيه حسنين إكمال دراسته للإلتحاق بالكلية الحربية، وثانيهما الخرساء(1961) في دور وكيل النيابة شوقي حسن عباس الذي يحقق مع الفتاة الصعيدية الخرساء نعيمة (سميرة أحمد)، وثالثهما المراهق الكبير(1961)، وفيه يؤدي دور الشاب مدحت الذي يحاول افساد العلاقة بين أحمد (عماد حمدي) ونادية (زيزي البدراوي) التي تصغره سنا ويريد الزواج منها، الى ان يتنازل أحمد عنها له في نهاية الفيلم.
آخر ثلاثة أفلام قدمها قبل وفاته كانت: صاحب العمارة (1988)، وفيه يؤدي دور عثمان بيه صاحب العمارة، عنبر الموت (1989) دور اللواء حسين نافع، الإمبراطور (1990) دور المدعي العام الاشتراكي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها