النسخة الورقية
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

النجاح في سباق الأمم

رابط مختصر
العدد 10044 السبت 8 أكتوبر 2016 الموافق 7 محرم 1438

هنالك إجماع عالمي على أن التقدم التكنولوجي هو الأساس للتقدم الصناعي والتجاري والمعلوماتي، ولذلك فإن أفقر الدول وأكثرها تخلفًا هي التي لا تحقق القدر الكافي من التقدم العملي والتكنولوجي والمعلوماتي. وإذا كانت نسبة الفارق في القرن الماضي بين الدول المتقدمة والدول المتخلفة تقدر بـ 1 على 10، فإن هذه النسبة تزيد اليوم عن 1 إلى 60 وأحيانًا أكثر من ذلك بحسب أحدث الدراسات في هذا المجال، وهنالك شبه اجماع أيضا بين المربين على أن اختراق تكنولوجيا التعليم وتعليم التكنولوجيا للعملية التربوية بصدد بناء نظام توزيع الدخل الاقتصادي بين الناس، وليس فقط فارق النمو بين الدول، حيث وسوف تظهر تبعًا لذلك مستويات معاشية اقتصادية جديدة بين الناس حسب نوعية التربية العلمية والتكنولوجية التي سوف يتلقاها كل فرد من الأفراد، وإن هذا التبدل سيضع حوالي (20%) فقط من الناس في قمة هرم الكسب الاقتصادي، وسوف تتوزع الـ (80%) الباقية على مستويات الوظائف والأعمال التقليدية والخدمات، بما من شأنه توسيع الشقة بين الفئات الاجتماعية المختلفة من حيث الدخل.
ولا شك أن التربية والتعليم لن تستطيع فعل شيء لوقف هذا التيار العالمي الحتمي، ولكنها تستطيع فعل ما يكفل بأن يكون الارتقاء الاجتماعي مرتبطًا بالحصول على تعليم جيد وعلى امتلاك الذكاء والكفاءة الفردية، مما يترب عليه الحرص على تعزيز تكافؤ الفرص بين المتعلمين وتوفير بينية قوية ومتكاملة لتحقيق الجودة المطلوبة، والتركيز على مبدأ التمكين للجميع، وهذا ما يستدعي جهدًا متواصلاً لجعل التعليم النوعي الجيد أساسًا لتمهيد السبل للترقي الاجتماعي في النهاية.
ومن أجل نجاح مملكة البحرين في سباق الأمم إلى النماء الاقتصادي والتنموي، ومن ثم الرخاء الاقتصادي لا بد من جعل تكنولوجيا المعلومات والتفكير العلمي والنزعة الاستقلالية لكسب الرزق والرفاه الاقتصادي والتفكير العقلاني عنوانًا رئيسيًا في المناهج الدراسية والأنشطة التربوية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها