النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11450 الخميس 13 أغسطس 2020 الموافق 23 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:43AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

أول التواصل

الذكاء الاجتماعي

رابط مختصر
العدد 9981 السبت 6 أغسطس 2016 الموافق 3 ذي القعدة 1437

في الوقت الذي تزايد فيه قضاء الإنسان جل وقته صامتاً أمام الأجهزة الإلكترونية كالتلفاز والحاسب الآلي وأجهزة الاتصالات الأخرى؛ بسبب التطور التكنولوجي والرقمي، مما ساعد كثيراً على قلة التفاعل والتواصل المباشر بين الأشخاص، والابتعاد عن الحوارات الهادفة والمسؤولة، نجدنا بحاجة ماسة إلى نوع من أنواع الذكاء؛ وهو الذكاء الاجتماعي. وقد عرَّف جاردنر الذكاء الاجتماعي بأنه القدرة على فهم نوايا ودوافع ورغبات الأشخاص الآخرين، وبناءً عليها يتفاعل معهم بكفاءة.
ولعل أهم مؤسسة يمكن أن تنمي بين منتسبيها هذا النوع من الذكاء هي المدرسة؛ فهي المكان الذي يقضي فيه الطلبة جل أوقاتهم، حيث يقضي الطالب ما لا يقل عن اثنا عشر عاماً بين أسوار المدرسة. فإلى أي مدى يمكن لهذه المؤسسة أن تنمي هذا النوع من الذكاء لدى طلبتها؟، يرى كثير من التربويين أن تنمية المهارات الاجتماعية، وخاصة في المرحلة التي يلتحق فيها الطفل بالمدرسة، من مسئولية المعلم؛ فالمعلم الذي يمتلك من الكفايات والمهارات التي تؤهله لإكساب طلابه كيفية التعامل مع الآخر، ويربيهم على ثقافة الاختلاف وتقبل وجهة نظر الآخر، وكذلك إكسابهم القدرة على توجيه وضبط انفعالاتهم ومشاعرهم تجاه من يختلف معهم في الرأي؛ فإنه من المؤكد سيخرج جيلاً قادراً على حب الآخر وقادراً على التعايش معه، واعياً لانفعالاته ومشاعره وقادراً على إدارتها على أكمل وجه.
ويمكن أن يطور المعلم من مهارات التواصل لدى طلبته من خلال التعمق في إعطاء الأنشطة والمشروعات التي تتجه نحو العمل الجماعي الذي يتفاعل فيه الطلبة مع بعضهم البعض، مرةً متفقين في الرأي ومرة أخرى مختلفين، كما أن المادة يجب أن تُطَّوع لمعالجة مشكلات مستمدة من أرض الواقع يتفاعل معها الطالب ويشعر بمسئوليته تجاهها. كما أن دمج البرامج المتعلقة بتنمية مهارات الذكاء الاجتماعي ضمن المنهج الدراسي، وتخصيص حصصاً لذلك له الأثر الكبير في تحقيق التوازن الانفعالي والتكيف الاجتماعي لدى الطلبة مما يساعدهم على تحقيق النجاح في مختلف مجالات الحياة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها