النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

أول التواصل

ثورة المعلومات والاتصال

رابط مختصر
العدد 9925 السبت 11 يونيو 2016 الموافق 6 رمضان 1437

هنالك اليوم إجماع عالمي على اختراق تكنولوجيا التعليم وتعليم التكنولوجيا للعملية التربوية، بشكل أساسي، بما أسهم بوضوح في التمييز بين التعليم التقليدي القائم على أساس الحفظ والتحصيل المعرفي وبين التعليم القائم على اكساب الطالب القدرات والمهارات التي تؤهله للوصول الى المعرفة وتطويرها والمساهمة في انتاجها. وهذا يقتضي التحول نحو دمج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التعليم كشرط ضروري لتحقيق هذا التحول.
 ولقد تمكنت البحرين من تحقيق نتائج ملموسة على الصعيد، يسعيها إلى تحسين مستوى التعليم ونوعيته ليتناسب مع حاجات المتعلمين، بما في ذلك دمج التكنولوجيات الحديثة في التعليم. من هنا جاء التحول نحو التعليم الالكتروني، منذ العام 2005م مدشّنًا مرحلة جديدة من خلال مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل، والذي وأصبح أداة مهمة من أدوات تطوير طرائق التعليم والتعلم، وتوظيف واستخدام التكنولوجيا ووسائط المعرفة الحديثة في التعليم. وفتح الباب نحو مرحلة جديدة متطورة يتم حاليًا تعزيزها بالانتقال إلى التمكين الرقمي، لتصبح المدرسة شبكة متكاملة متطورة، لديها القدرة على التعامل دراسيًا واداريًا مع الوسائل الالكترونية والاتصالية الحديثة وتوظيفها، واضافة قدرتها على انتاج المحتوى الرقمي. لقد مر هذا الجهد بثلاث مراحل رئيسة: الأولى: إرساء البنية التحتية لمشروع مدارس المستقبل واعداد الكوادر البشرية للتعامل مع هذه المرحلة الجديدة، والثانية: تعزيز القدرة على التدريب واعداد الكادر الوطني المؤهل، والعمل على تحويل العديد من المناهج الدراسية الى كتب الكترونية. والثالثة بدأت في 2015م بتنفيذ مشروع التمكين الرقمي، وهو عبارة جهد متكامل لتوظيف تقنية المعلومات والاتصال في التعليم وفي انتاج المحتوى الرقمي.
ويأتي ذلك كله في إطار بناء استراتيجية طويلة الأمد متسقة مع الرؤية الاقتصادية والأولويات الوطنية والتوجهات العالمية لتطوير كفاءة منظومة إدارة جودة التعليم والتدريب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها