النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11563 الجمعة 4 ديسمبر 2020 الموافق 19 ربيع الآخر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:28AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

قصة نجاح كلية المعلمين

رابط مختصر
العدد 9918 السبت 4 يونيو 2016 الموافق 28 شعبان 1437

التطوير الذي شهدته المسيرة التعليمية في مملكة البحرين خلال الأعوام الماضية جاء ترجمة صادقـة للمشـروع الإصلاحي الذي أطلقه جلالة المفدى، حيث هيأت أجواء الانفتاح والديمقراطية الدعائم التي شكلت أبرز ركائز هذا المشروع وأقوى أسسه، مما جعل المملكة في حراك دائم نحو التنمية الشاملة التي تسعي القيادة الرشيدة إلى تحقيقها في جميع المجالات، ومنها المجال التعليمي.


ولأن التعليم هو أساس كل عمل تنموي لارتباطه بإعداد الأجيال للمستقبل، فقد شكل انطلاقة التوجه نحو المستقبل، وترسخ ذلك في مبادرات المشروع الوطني لتطوير التعليم والتدريب وصياغته في رؤية تطويرية متكاملة، تجسد تطلعات الممـلكة نحو الارتقاء بالموارد البشرية، إيمانا بأن عملية التنمية تبدأ منها وتنتهي إليها.


وقد جاء تأسيس كلية البحرين للمعلمين في مقدمة هذه المبادرات الرائدة باعتبارها كلية متخصصة لإعداد المعلمين وتدريبهم، واستقطاب العناصر الجيدة إلى مهنة التعليم، ومراجعة شروط عمل المعلمين وتطويـرها، وذلك وفق رؤية جديدة ومتطورة، تلتقي مع متطلبات التنمية المستقبلية، حيث تركزت في إعداد المعلم وتأهيله بصفته من يتولى الدور الأبرز في العملية التعليمية، وصوغ مخرجاتها، استنادا إلى نتائج الدراسات الميدانية التي أجريت ضمن مشروع التقويم الشامل لجودة التعليم في مملكة البحرين.


ولضمان استقطاب العناصر الجيدة من الطلبة إلى الالتحاق بكلية إعداد المعلمين وتأهيلهم، والاحتفاظ بالمعلمين المتميزين، تم تبني آليات واستراتيجيات فعالة، واعتمادها للارتقاء بمهنة التعليم، وتقديم الامتيازات ضمن عوامل الجذب، بما أدى الى خلق أجواء من الاعتزاز بالانتماء إلى هذه الكلية الفتية، كما شكلت الحوافز المادية جانبا مهما في إثارة دافعية الطلبة إلى امتهان التعليم بحصولهم على مكافأة مالية تمنح للطلبة في أثناء دراستهم في الكلية، وتوفير متطلبات الدراسة من المراجع ومصادر التعلم المختلفة لتشجيعهم على الاطلاع والبحث، وتطوير كفاياتهم العلمية والتربوية.
واليوم نستطيع القول إن كلية البحرين للمعلمين تشكل قصة نجاح حقيقية ضمن المشروع الوطني لتطوير التعليم والتدريب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها