النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10939 الجمعة 22 مارس 2019 الموافق 15 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:57AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

Google شعر

شاعر المليون 7.. إلى لقاء

رابط مختصر
العدد 9905 الأحد 22 مايو 2016 الموافق 15 شعبان 1437

في ليلة شعرية مختلفة.. وفي ثلاثاء ليس كغيره من الأيام.. أُسدل ستار مسابقة شاعر المليون للموسم السابع، وذلك بعد أن انحصرت المسابقة بين 6 شعراء من 3 دول.. فكان البيرق بين خيارات عدة.. منها البقاء في دولة الإمارات الحبيبة أو الرحيل للمملكة العربية السعودية أو إلى دولة الكويت الشقيقة.


وبعد أن قدّم الشعراء نصوصهم الحرة والتي تنوعت أشكالها وألوانها ومضامينها.. واتفقت جميعها على الإبداع.. تشكلت لدى لجنة تحكيم البرنامج الصورة النهائية بما يتعلق بالدرجات والتي كانت من ستين بالمائة.. والأربعون الأخرى المتبقية لتصويت الجمهور.


وبعد ساعة ونصف الساعة.. والتي من خلالها اقتربت ساعة الحسم والتي انحصرت في لحظاتها الأخيرة بين السعودية والكويت..

وفي تنافس رائع.. أكد على مدى اللحمة والترابط اللذين تواجدا بين المشاركين.. وذلك تجلا في فرحهم لبعضهم مع احترام روح التنافس..

إلى أن تم الإعلان.. ووجدنا البيرق يحجز تذاكر السفر إلى الكويت مرافقا للشاعر راجح الحميداني والذي حصل على أعلى الدرجات والتي أهلته ليكون شاعر المليون للموسم السابع بعد منافسة قوية جدا مع أخوانه الشعراء.. بينما حصد الشاعر الكويتي الآخر سعد بن بتال المركز الثاني.. والشاعر السعودي محمد السكران المركز الثالث..

والشاعر السعودي عبدالمجيد الذيابي المركز الرابع.. (ولن أخفي عليكم أنها احدى الصدمات التي تلقتها الجماهير.. حيث كان وبإجماع الجميع وأولهم زملاؤه.. المرشح الأول)..

ومن ثم المركز الخامس للشاعر السعودي خزام السهلي.. والمركز السادس للشاعرة الإماراتية زينب البلوشي.


وبهذا.. أقفلت أبواب مسرح شاطئ الراحة لمسابقة شاعر المليون للموسم السابع... وفي انتظار قادم النسخ مع جديد الشعر والشعراء من كافة الأقطار العربية.
وقفة شعرية خاصة:


لن أنهي سطوري دونما أعرج على التقاطة شعرية ستسجل في التاريخ ببصمة الشاعر الجميل عبدالمجيد الذيابي في البيت العجيب الذي ختم به قصيدته في الحلقة عند وصفه لحكام السعودية والإمارات بقوله:


هذاك معه محمدينه وذاك محمدين
السيوف اللي تعزل العظام عن العصب
وإلى لقاء... يا شاعر المليون.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها