النسخة الورقية
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

Google شعر

سعد بن جدلان (2/‏2)

رابط مختصر
العدد 9898 الأحد 15 مايو 2016 الموافق 8 شعبان 1437

للأسبوع الثاني وها نحن بين قوسين من الوفاء لمحاولة التعبير ولو بالقليل عن مدى الفقد الذي يمر بالساحة الشعرية الشعبية لوفاة الشاعر الكبير سعد بن جدلان رحمه الله.
ذلك الشاعر الذي استطاع أن يكتب اسمه بماء الذهب في قلوب المحبين، وكل هذا من جميل روحه أولا.. وبديع شعره ثانيا.


فعندما أقول جميل روحه فأنا هنا أتحدث عن شاعر متفرد في تعامله مع الغير.. عفويته التي كان يغبطه عليها الكثيرون.. تواضعه الجم.. والتي كان من خلالها يعطي دروسا للشعراء في أن الشاعر بأخلاقه قبل إبداعه.


ولعلني أذكر في أحد لقاءاته رحمه الله مثالا لتواضعه وروعته مع الإعلامي عبدالله حميد عندما سأله.. لماذا لا تكتب على البحر الهلالي؟
فأجاب بن جدلان بكل بساطه: لأنني لا أعرف له.


لم يكابر.. ولم يحاول أن يهرب من السؤال.. أو ما شابه كما يفعل بعض الشعراء.. بل أجاب بإجابة قلما تجد إنسانا بقامة بن جدلان يجيبها، بل هذا ما يؤكد للكثير من شعراء الساحة الشعبية أن الشعر ليس بإجادة الكتابة على جميع الأوزان وأصعبها.. بل هو بالإبداع الذي تضعه بروازا لصورة القصيدة وخذ مثالا على بديع الشعر من متنبي الشعر الشعبي:


ودنا بالطيب بس الزمن جحاد طيب
كل ما تخلص مع الناس كنك تغشها
يدك لا مدت وفا لا تحرا وش تجيب
كان جاتك سالمه.. حب يدك وخشها
طبعا الأبيات على بحر شعري صافي، ولم تكن بحاجة لتعقيدات الهلالي لنصفق لها، فالتصفيق لمثل هذا الجمال يأتي بختام آخر حرف للقافية... ورغما عنا
صفق يا صديقي.. فهذا هو الإبداع

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها