النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

محمــود ريـــاض

رابط مختصر
العدد 9897 السبت 14 مايو 2016 الموافق 7 شعبان 1437

محمود رياض محمد، ولد في 8 ‏يناير 917‏ 1عين أمينا عاما لجامعة الدول العربية من عام 1970‏ وحتى 1979، ثم وزيرا للخارجية عام 1970 ‏شارك في صياغة السياسة بعد ثورة يوليو 1952، وكانت له نظرة وافق واسع بوحدة الوطن العربي، بعد حرب فلسطين عينته الحكومة المصرية مديرا للمخابرات المصرية في غزة، وفي عام 1994 اختير عضوا في مفاوضات رودس التي انتهت بتوقيع اتفاقية الهدنة للقضية الفلسطينية، بعد قيام ثورة يوليو 1952 عمل مديرا لإدارة فلسطين في القيادة المصرية العامة وذلك في عام 1953 ثم مديرا لإدارة العربية في وزارة الخارجية المصرية في عام 1954 ثم سفيرا لمصر في سوريا في عام 1955 حتى عام 1958، ثم مستشارا للرئيس جمال عبدالناصر للشئون السياسية حتى عام 1961 وفي عام 1964 اختير وزيرا للخارجية خلفا لمحمود فوزي حتى عام 1971.


 ‏كان محمود رياض يمثل مرحلة مهمة في تاريخ مصر، فكان من أكثر السياسيين فهماً للصراع العربي الإسرائيلي، كان كالصخرة الثابتة وظل متمسكا بالفهم الصحيح للقرار 242 ‏الذي يدعو لانسحاب إسرائيل من كافة الأراضي التي احتلتها في عدوان 1967 فكان صاحب مدرسة دبلوماسية وفكر ودراسة عميقة. ‏في يونيو 1972 تولى منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية خلفا لعبدالخالق حسونة فكان له هذا القسم (أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصا لجامعة الدول العربية وأن أؤدي وظيفتي بالأمانة والشرف).


 وفي عام 1979 ‏استقال من منصبه كأمين عام لجامعة الدول العربية وبالتحديد كان ذلك في 22 ‏ مارس 1979‏، وتضمنت مذكرة استقالته أنه أصبح غير قادر على تحمل مسئولياته بعد أن وصلت الأوضاع العربية إلى المدى الذي لا يتفق مع أهدافه في تحقيق وحدة العمل العربي، ودعا ذلك إلى اعتزاله العمل السياسي. ‏


وخلال مشواره حصل على العديد من الأوسمة من الدول العربية وعندما اندلعت الانتفاضة ‏الفلسطينية أطلق عليها اسم (ثورة الشعب) ووصفها بأنها أهم حدث عربي وقع منذ حرب أكتوبر 1973 ‏ وفي حياته كان له كثير من العطاء ولكنه في الوقت نفسه عانى كثيرا من آلام ‏الإحباط ولكنه دائما على يقين بأن الأحلام لا بد وان تتحقق في يوم ما. ‏وبوفاته طويت صفحة عظيمة لرجل سياسي محنك من رجال مصر في القرن العشرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها