النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 9865 الثلاثاء 12 ابريل 2016 الموافق5 رجب 1437

ولد الممثل المصري علي رشدي في سبتمبر 1908 وتوفي في فبراير 1972. تخرج من المهندسخانة (كلية الهندسة حاليا)، لكن حبه للفن والتمثيل جعله ينضم إلى فرقة رمسيس وفرقة فاطمة رشدي، قبل أن يقوم بتأسيس إتحاد الممثلين مع المسرحي الكبير زكي طليمات. بعد ذلك عاد للعمل مع مسرح رمسيس والفرقة القومية.


بلغ عدد أعماله السينمانية نحو 70 فيلمًا بدأها في عام 1939 بفيلم دنانير، واختتمها في عام 1972 بفيلم الشيماء الذي ظهر فيه في دور أبوجهل. في كل أفلامه أدى أدوارًا ثانوية فيما عدا فيلمين: الفيلم الأول هو المجرم /‏1954 من بطولة شكري سرحان وسميرة أحمد ومحمود المليجي وسليمان الجندي، وفيه يؤدي عدة أدوار مزدوجة ومعقدة باستخدام الماكياج والأقنعة البلاستيكية فيظهر كوالد يقسو على ابنه صنارة (سليمان الجندي) في طفولته، وكمجرم يستخدمه الشرير أدهم (محمود المليجي) في إيذاء مراد (شكري سرحان) وخطيبته سعاد (سميرة أحمد).

ويمكن القول أن هذا العمل يعتبر من أهم أعماله، وقد أثبت فيه قدرة فائقة على التلون وأداء دور الرجل المعاق، خصوصا وأنه استخدم فيه كل ما تعلمه في دراسة المكياج. الفيلم الثاني هو فيلم بطل للنهاية /‏1963 حيث يؤدي فيه دور المهندس أحمد عبده، والد طفلة صغيرة يختطفها رجل الأعمال حافظ أمين (محمود المليجي) من أجل المطالبة بفدية مع تحذيره من إبلاغ الشرطة تحت طائلة قتل الطفلة، لكنه يقوم بالإبلاغ على عكس كل زملائه الذين اختطف المليجي أطفالهم وابتزهم.


من أدواره الأخرى: دور المحامي الذي كرره أكثر من مرة في أفلام النائب العام /‏1946، وحياتي هي الثمن /‏1961، وأنا العدالة /‏1961.

ودور الطبيب المعالج لهدى (فاتن حمامة) في فيلم أيامنا الحلوة /‏1955، ودور المدرس الجامعي في فيلم كهرمان /‏1958، ودور والد سنية (زهرة العلا) في فيلم اسماعيل يس في البوليس /‏1956، ودور الزوج المعترض على زواج ابنته الشابة من رجل كبير السن في فيلم بين السماء والأرض /‏1960، ودور الباشكاتب في فيلم لن أبكي أبدا /‏1957 الذي يعمل في شركة عبدالمجيد باشا (زكي رستم) ويخطئ في عملية حسابية بإضافة صفر زائدة في الكشف فيتعرض للطرد من الباشا قبل أن تتدخل إبنة الباشا هدى (فاتن حمامة) لترجو والدها بإعادته للوظيفة، ودور الصياد عبده أبوحديد في فيلم أبوحديد /‏1958 الذي يقتله المعلم جابر (عبدالوارث عسر) بالتعاون مع المعلم عطية الحنش (محمود المليجي)، ودور المدعي العام في فيلم من الجاني /‏1944، ودور الزوج المقعد في فيلم طاقية الإخفاء /‏1944 الذي تخونه زوجته سوسو (آمال زايد).


بالإضافة إلى فيلم الشيماء، ظهر فناننا في عدد من الأفلام التاريخية الأخرى مثل: قيس وليلى /‏1960، هجرة الرسول /‏1964، أميرة العرب /‏1973، رابعة العدوية /‏1963، خالد بن الوليد /‏1958، أمير الانتقام /‏1950، وسلطانة الصحراء /‏1947، وعنتر وعبلة /‏1945، ومغامرات عنتر وعبلة /‏1948، وليلى العامرية /‏1948.


تزوج علي رشدي من الممثلة سامية رشدي التي تخصصت في أداء أدوار الأم المتسلطة أو الحماة الشريرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها