النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11925 الأربعاء 1 ديسمبر 2021 الموافق 26 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:44AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

الهيل بين الطعم اللذيذ والمنافع الصحية

رابط مختصر
العدد 9842 الأحد 20 مارس 2016 الموافق 11 جمادى الأخرى 1437

الهيل أو ما يسمى بالحبهان هو أحد النباتات التي تنتمي إلى فصيلة الزنجبيليات، وهو يستخدم في تحضير العديد من أطباق الطعام على اعتباره صنفا من أصناف البهارات ذات الرائحة العطرة والنكهة المميزة. وهذا النوع من البهارات رغم ارتفاع ثمنه إلا أنه يحظى بشعبية واسعة نظراً لمذاقه اللاذع ولفوائده الصحية الكبيرة في علاج العديد من المشاكل الصحية.
مكونات الهيل:
يحتوي الهيل على مجموعة من العناصر الغذائية من ماء، كربوهيدرات، بروتينات، دهون وفيتامينات (ب 1 – 2 – 3 – 6 بالإضافة إلى فيتامين ج) كذلك يحتوي الهيل على معادن كالكالسيوم، المغنيسيوم، الصوديوم، الفسفور، البوتاسيوم، الزنك والحديد. وعلى صغر حجمها تحتوي أيضاً على مستخلص الأثير وهو مخدر يستخدم في العمليات الجراحية. بالإضافة إلى زيوت طيارة (Cineol – Terpineol – Terpinene – Limonene) التي تظهر في صورة حامض النمليكformic acid وحامض الخليك acidic acid
فوائد الهيل الصحية:
تساعد حبات الهيل على الحفاظ على صحة البشرة حيث تمنحها الترطيب والقدرة على مقاومة الجراثيم، كما أنها تغذي البشرة وتعطيها الغذاء المتوازن وتجدد خلاياها.
تفيد بذور الهيل في تقوية الشعر من جذوره وإعطائه مظهراً متألقاً صحياً، كما يعمل زيت الألوفيرا الموجود في حبات الهيل في زيادة نعومة الشعر وحمايته من التقصف والجفاف.
يعتبر الهيل فاتحاً للشهية فيفيد في حالات فقدان الشهية العصبي anorexia
يستخدم حب الهيل كمعطر للفم.
الهيل مدر للبول لذلك له القدرة على تخليص الجسم من السوائل والأملاح المحتبسة.
يحسن عمل الجهاز الهضمي فهو يعالج الغثيان والحرقة والحموضة وطارد قوي للغازات وانتفاخات البطن، ومعالج للإمساك وطارد للسموم والفضلات من الأمعاء لتركيبته المضادة للبكتيريا والخمائر والالتهابات.
يخفض ضغط الدم المرتفع ويحسن الدورة الدموية بإيصال الدم إلى الخلايا والرئتين بشكل جيد، ويمنع الإصابة بأمراض القلب كالجلطات وتصلب الشرايين.
للهيل أيضاً خصائص تمنحه القدرة على علاج مرض الاكتئاب حيث انه يمنح الشعور بالراحة والهدوء والاستقرار النفسي.
يحتوي الهيل على عناصر مضادة للأكسدة مما يؤخر من علامات الشيخوخة المبكرة والتجاعيد، كما أنه يقاوم نمو وانتشار الشوارد الحرة التي تسبب السرطانات.
يفيد الجهاز التنفسي ويعالج التهاب القصبات الهوائية والربو ويحسن التنفس ويزيل البلغم ويفيد في علاج التهابات الحلق واللوزتين وأعراض الأنفلونزا والبرد كما يعالج الصداع.
يقي الهيل من العديد من الأمراض مثل تسوس الأسنان والتهاب اللثة وحب الشباب وقشرة الشعر حيث انه يحتوي على 15 مركباً بعضها يحارب الجراثيم والبكتيريا الجلدية.
خلطات مصنوعة من الهيل للاستفادة:
بذور الهيل مع قرنقل، زنجبيل وكزبرة، يتكون الخليط لعلاج حالات عسر الهضم، حيث يقوي الجهاز الهضمي ويبقي المعدة في حالة صحية دائمة ويحسن من وظائفها، كما يساعد على تحسين عملية إفراز الأنزيمات والعصارات المعوية بشكل منتظم وطبيعي ويحميها من العدوى.
أما من الناحية الجمالية، نستطيع أخذ كمية من الهيل وغليه مع الماء من ثم وضعه على الشعر ويترك يوم كامل، ستقوم هذه الخلطة بإعطاء الشعر رونقاً ونعومةً لأنه كما ذكرنا يحتوي على زيت الألوفيرا.
احتياطات مهمة:
من الجيد أنه لم يتم اكتشاف أي تأثيرات جانبية سامة في استخدام الهيل والزيوت أو المستخلصات منه. ولكن تناول كميات كبيرة زائدة منه يمكن أن تنتج عن ارتفاع درجة حرارة الجسم واضطراب في الجهاز الهضمي كما يحدث ارتفاع ضار في الوظائف الطبيعية للجسم.
وعلى النساء الحوامل والمرضعات أن يبتعدن عن تناول زيوت الهيل وذلك لأن الحرارة الزائدة أو إثارة وظائف الجسم يمكن أن تؤثر سلباً على الجنين أو الطفل الرضيع.
«ولا تنسوا... صحتكم في غذائكم»
أخصائية التغذية العلاجية

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها