النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11928 السبت 4 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:06PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 9803 الأربعاء 10 فبراير 2016 الموافق غرة جمادى الأولى 1437

ممثل سينمائي مصري ضئيل الحجم، تخصص في تجسيد الرجل العجوز، خصوصاً وأنه التحق بالعمل السينمائي في فترة متقدمة من عمره. ولد في قرية أبي قرقاص بمحافظة المنيا عام 1906، وتوفي في القاهرة عام 1993. عشق التمثيل والطرب منذ الابتدائية فتعلم الموسيقى على يد مدرس الموسيقى شحاتة أفندي حتى تمكن من العزف على مجموعة من آلات النفخ والآلات الإيقاعية. قابل سيد درويش وهو في سن 11 وغنى أمامه بعض أغانيه المعروفة فأعجب بأدائه وشجعه على الاستمرار. ولأنه كان ينحدر من أسرة صعيدية معروفة، ولأن أحد إخوته كان وزيراً للأوقاف والآخر وزيراً للمواصلات، فقد عارضت عائلته أن يعمل في الفن بشدة، وأجبره والده على الالتحاق بكلية الحقوق بالقاهرة. لكنه بالتزامن مع دراسة الحقوق كان يتدرب على الغناء في فرقة الشيخ محمود صبح وفرقة الشيخ زكريا أحمد، حيث قضى في كل منهما 4 سنوات.
بعد تخرجه من كلية الحقوق تقلب الفنان عبدالعظيم عبدالحق، الذي يعتبره البعض مجرد ممثل هامشي فقط، في وظائف عديدة منها مدير الهوايات بوزارة الشؤون الاجتماعية، ومدير التفتيش المالي والإداري والمناقصات بوزارة العمل. وفي 1948، وهو في سن الأربعين، دفعه أصدقاؤه إلى الالتحاق بالمعهد العالي للموسيقى المسرحية، فزامل عبدالحليم حافظ وكمال الطويل واسماعيل شبانة، وتخرج في 1952 حاملاً الدبلوم، لكنه قبل ذلك بعامين كان قد تزوج إلا أن لم ينجب أطفالاً.
دخوله عالم السينما كان في سن 44، وذلك من خلال استثماره لشهرته في التلحين. فللرجل نحو 500 لحن مسجل في الإذاعة المصرية، منها أغانٍ عاطفية ووطنية تعتبر من العلامات الفارقة في تاريخ الغناء المصري والعربي مثل: تحت الشجر يا وهيبة لمحمد رشدي، ورايداك والنبي رايداك لليلى مراد، والأغنية الوطنية وحدة ما يغلبها غلاب لمحمد قنديل، وحبيب الله الصيادين لكارم محمود، والشمعتين لحورية حسن، وحنبني السد للمجموعة، ومصر العظيمة لسعاد محمد، وفجر الإسلام لفايدة كامل وهدى لمحمد عبدالمطلب وغيرها. كما أن سيد مكاوي، الذي لا يغني لألحان غيره، قبل أن يغني أغنية رسول السلامة من ألحانه. إلى ذلك فهو أول من أدخل المقدمات الموسيقية فى المسلسلات ومنها مسلسلات: «الرحيل» و«هارب من الأيام» و«الضحية»، ووضع موسيقى تصويرية لبعض الأفلام منها «تحت سماء المدينة» و«مخلب القط» و«جيش أبرهه».
كان مؤمناً بأن اللحن لابد أن يعبر عن الكلمة، لذا شعر بالإحباط مع هبوط مستوى الأغنية فى الستينات والسبعينات، فقرر اعتزال التلحين نهائيا، والتفرغ للتمثيل، ولعل ما زاده إصراراً على تلك الخطوة هو رفض الإذاعة لحناً كان قد أعده بمناسبة نصر أكتوبر 73.
وهكذا قدم ما بين 1961 و1993 أكثر من 60 عملاً ما بين فيلم ومسلسل. من أدواره التي لا تنسى دور المعلم رجب منجد الأثاث الذي يقسو على ابنه بسيمة (شيرين) بسبب إدمانه على المخدرات فتهرب منه وتمتهن الدعارة ثم القوادة، وذلك في فيلم تحت سماء المدينة /‏1961 الذي يعتبر فيلمه الأول. ودور رمضان بيه رجل الأعمال المغرم بسوسو(سميحة أيوب) في أرض النفاق /‏1968، ودور صاحب المقهى المعلم مصطفى الذي يتزوج ريري (نادية لطفي) إنقاذاً لها ولجنينها من عيسى الدباغ (محمود مرسي)، ثم يورثها مقهاه من بعد مماته وذلك في فيلم السمان والخريف /‏1967، ودور الحاج أحمد النمس في فيلم الفاس في الراس /‏1992.
إضافة إلى التمثيل والتلحين، برع في الرسم بالزيت والنجارة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها