النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

عقول الشباب

رابط مختصر
العدد 9687 السبت 17 اكتوبر 2015 الموافق 4 محرم 1437



الكلمة السامية لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله التي تفضل بها أمام المجلس الوطني مؤخرا ذات طابع منهجي من حيث شمولها، وما تضمنته من توجيهات تشمل مختلف جوانب العمل الوطني في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها مملكة البحرين والمنطقة. وقد كان لافتا ما خص به جلالته وزارة التربية والتعليم بشأن ضرورة تعزيز قيم الولاء والانتماء والتسامح والاعتدال في المناهج الدراسية، وضرورة قيام الوزارة بتوثيق إنجازات مملكة البحرين في عدد من الجوانب التي ترسخ هوية البحرين العربية ووفاءها بالتزاماتها الوطنية والخليجية والعربية كجزء لا يتجزأ من هذا الانتماء، بحيث تكون أحد أهم مكونات ذاكرة الأجيال جيلاً بعد جيل.
إن هذه التوجيهات تنطلق من العناية الملكية السامية بالتربية والتعليم وبالإدراك العميق لدورها في تعزيز الانتماء الوطني والوحدة الوطنية والهوية العربية والاعتزاز بها، بما يسهم بشكل فعَال في تعزيز القاعدة الوطنية الجامعة لمواجهة العواصف الهوجاء التي تحاول هز استقرار المنطقة بأكملها وإثارة الشكوك حول هويتها وثوابتها، ومن المهم هنا التأكيد بأن هذه التوجيهات تستهدف عقول الشباب ووجدانهم، والذين يشكلون القوة الأكثر أهمية لمستقبل البلاد، القوة التي يتم إعدادها جسميا وعقليا وقيميا لحماية الوطن وتأمين ازدهاره ومناعته، بحيث يتم ذلك بإشراكه في المسؤولية ليكون محور التنمية وغايتها، إذ سبق لجلالته حفظه الله أن خص الشباب بكلماته السامية الموجهة في مناسبات سابقة، أنه وانطلاقاً من ثوابتنا يجب ان نعمل على تزويد النشء بمبادئ ثقافة عامة في التطور الحضاري للإنسانية وأهم منطلقاته، بما يزرع التفكير العلمي والعقلي السليم لدى الشباب ويُعزز نضجه السياسي.. وذلك لأن تربية النشء يجب أن تكون على ثوابت الهوية الحضارية لتراثه الإسلامي السمح، وعروبته المنفتحة على الجميع، وكيانه الوطني البحريني كنموذج إنساني نعتز به للتعايش والتسامح والتحاور باعتباره منارة إشعاع، وبما يرسخ الولاء الوطني لدى أجيالنا الشابة.
إن الكلمة السامية بما تضمنه من توجيهات معززة لقيم الولاء والانتماء وبما تضمنته من تقدير لوزارة التربية والتعليم والمسئولين والعاملين فيها تشكل وسام فخر واعتزاز على صدور جميع منتسبي الوزارة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها