النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11703 الجمعة 23 ابريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 9648 الثلاثاء 8 سبتمبر 2015 الموافق 24 ذو القعدة 1436

تجده حاضرا في معظم الافلام التي تتطلب أداء الأدوار الشعبية الكوميدية الثانوية كمعلم المقهى أو صاحب الملهى (كما في فيلم تحيا الرجالة/ 1954 من بطولة كارم محمود وشريفة ماهر ومحمود شكوكو وعبدالسلام النابلسي وزينات صدقي وعبدالفتاح القصري) أو العمدة أو الجزار (كما في فيلم السوق السوداء/1945، حيث ظهر في دور المعلم حسونة الجزار) أو السمسار أو المكوجي (كما في في فيلم حياة أو موت/ 1954 من بطولة عماد حمدي ومديحة يسري والطفلة ضحى)، أو محصل الايجارات (كما في فيلم جواهر/ 1949، حيث يقوم بجمع الإيجارات لصالح شرفنطح البخيل جدا، فيقول ردا على خصم مرتبه باستمرار أفيهته المضحكة: هو أنا راتبي ماله طاع نازل زي البورصة)، أو ناظر العزبة (كما في فيلم غرام الاسياد/1961، حيث يؤدي دور المسئول عن أطيان احمد مظهر)، أو أحد أفراد العصابة (كما في أفلام: قلبي دليلي/1947، عنبر/1948، شاطئ الأسرار/1958). وقد ظهر مرارا في دور المعلم الثري الذي يحاول استخدام امواله في الزواج من راقصة تصغره سنا أو يستخدم نفوذه لتخيير سكان عقاره بالطرد أو الزواج من ابنتهم الجميلة (كما حدث في فيلم بين نارين/1945 حينما خيـّر الأم الفقيرة فردوس محمد بين الطرد من السكن أو الموافقة على زواجه من ابنتها راقية إبراهيم). كما أدى دور ساعي الشركة (كما في فيلمي: غضب الوالدين/1952، عواطف/1958)، ودور الشاويش (كما في فيلمي: فايق ورايق/1951، وسجين أبوزعبل/1957) ودور السجين في فيلم من غير وداع/1951، ودور المأذون الذي يتولى عقد قران شحاتة أفندي (يوسف وهبي) على ألمظ هانم (ماري عز الدين) في فيلم المهرج الكبير/1952، ودور ناظر المدرسة الذي يفصل الأستاذ حمام/ نجيب الريحاني من العمل في فيلم غزل البنات/1949. يذكره المشاهدون جيدا في فيلم ريا وسكينة/1952، حيث يؤدي دور جزار في السلخانة ثم يقود فريقا من الجزارين لتحرير ابنته دلال (برلنتي عبدالحميد) المختطفة من قبل عصابة ريا وسكينة.
اسمه عبدالحميد زكي، من مواليد القاهرة في عام 1899، ومن المتوفين فيها في عام 1970. بدأ مشواره الفني على مسرح نجيب الريحاني ومسرح علي الكسار، من بعد أن ترك مقاعد الدراسة من أجل الفن. كما عمل أثناء مشواره، الذي تخلله ظهوره في أكثر من 139 عمل سينمائي ومسرحي، مديرا للانتاج في العديد من الأفلام.
أول أعماله كان الفيلم الروائي القصير الصامت برسوم يبحث عن وظيفة في عام 1923، وآخره فيلم ثلاث قصص في عام 1968.
من ابرز أفلامه: ألمظ وعبده الحامولي/1962، وزوج بالإيجار/1961، وشباب طائش/1963، حب ودموع/1955، مرت الأيام 1954، الطريق المسدود/1957، اللص الشريف/1953، إسماعيل يس في مستشفى المجانين/1958، وإسماعيل يس في البوليس الحربي/1958، إفلاس خطبة/1966.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها