النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 12143 الخميس 7 يوليو 2022 الموافق 8 ذو الحجة 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

شخصيات فنية

اعلام الفن.. اسماعيل الجدوك

رابط مختصر
العدد 9622 الخميس 13 أغسطس 2015 الموافق 28 شوال 1436

اسماعيل حسين الجدوك ولد عام 1925 في ابو حمص بالحيرة شاعر غنائي قدم عشرات الاغنيات اشهرها يا اغلى اسم في الوجود واسمر يا اسمراني كما كان كاتبا صحفيا كتب عدة روايات منها (بقايا عذراء) و(امرأة بلا مقابل) نال جائزة الدولة عن احسن اغنية واحسن مقال توفي في 16 مارس 1961 وقد ابدع في عمله الصحفي فتولى منصب رئيس التحرير الا ان القدر لم يمهله فتوفي وهو في ريعان شبابه ما بين ميلاده ورحيله ستة وثلاثون عاما فقط بجانب تألفيه الاغاني العاطفية له الكثير من الاغاني الوطنية كما كان مؤلفا لقصص التمثيليات وعندما كان طالبا في الثانوي عرف عنه بانه كان يهوي مراسلة الصحف حتى التحق بكلية الحقوق جامعة الاسكندرية وفي عام 1946 نشرت له روز اليوسف تعليقا على ما كان يشاع عن خطبته الملكة اليزابيت ملكة بريطانيا بعد ان مات والدها وتولت الملكة العرش فكتب اسماعيل يقول (لماذا لا يتقدم احد الشبان المصريين بطلب يد الملكة وقد يتزوجها فيكون هذا الزواج سبيلا لكل القضايا الوطنية وعندما تخرج من كلية الحقوق بجامعة الاسكندرية عام 1947 التحق بالعمل (بمجلة روز اليوسف) ثم انتقل بصورة سريعة الى (مجلة الاثنين) ثم تولى رئاسة تحرير (مجلة الجيل) فكان اصغر رئيس تحرير في مصر بعد ذلك تم استدعاءه من قبل (مجلة روز اليوسف) لاعداد مجلة جديدة هي صباح الخير ثم انتقل الى جريدة الشعب ومن بعدها جريدة الاهرام فتولى في هذه الجريدة صفحة امرأة وباب (امينة) الى ان انتقل الى جريدة (جريدة الجمهورية) لرئيس تحريرها وفي عام 1952 انطلق قلمه يصور المؤامرات وحريق القاهرة الذي دبره الملك والاحتلال البريطاني فقال هذه الاسطر المؤثرة سأنام قبل العاشرة وتنام قبلي القاهرة نمنا وظلت عين المفاوض ساهرة وضعوا النصوص وجهزوا نعشا لمصر الصابرة سأسير اصرخ في الدجى متحديا هذا الظلام ويقال قف من انت؟ لن اخشى سأمضي للامام سأنام حتى لا ارى وطني يباع ويشترى ولمن يباع ومن يبيع انجلترا لا نجلترا وقد كتب ما يزيد عن مائتي اغنية تغنى بها عشرات من المطربين والمطربات منها على سبيل المثال وليس الحصر (كل شي راح وانقضى) (وبسأل ليه عليا) (يا حبيبي قولي أخره جرحى ايه واحنا الشعب) وغيرها من الاغاني الكثيرة العدد فقد حصل على جائزة الدولة عن احسن اغنية ومقال وكانت له مقالات عن (عبدالكريم قاسم) ونوري حسن وقد منحه الملك محمد الخامس وسام (النجمة المغربي) كما عرض حياته للموت أكثر من مرة بسبب تغطيته اشتباكات الفدائيين على خط القناة وكان حرصه شديدا على تغطية عدوان 1956 من خلال كتابه الاغاني والاناشيد الوطنية ومن اشهر ما كتب انشودة (امانة عليك يا مسافر بورسعيد) التي تغنت بها شادية فكان في حياته عجولا فعمل صحفيا وتزوج وهو في مقتبل حياته وشبابه فحصل على منصب رئاسة التحرير في الصحف المصرية ومات بعد ان اصيب فجأة بنزيف حاد في المخ فنقل في غيبوبة كاملة ولم تفلح محاولات الاطباء في انقاذ حياته حيث فاضت روحه الى بارئها يوم 16 مارس 1961.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها