النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11698 الأحد 18 ابريل 2021 الموافق 6 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:02PM
  • العشاء
    7:32PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 9621 الأربعاء 12 أغسطس 2015 الموافق 27 شوال 1436

الممثل القدير عبدالعزيز احمد، واسمه الكامل هو "كامل عبدالعزيز احمد سليمان ابوعلي" ولد في القاهرة في عام 1897 لأسرة بسيطة كان ربها يعمل موظفا في الحكومة، وتوفي فيها في عام 1964. اجاد القيام بأدوار الأب الحنون كما في فيلمه الخالد "عائشة" (1953) حيث يتبى فاتن حمامة لينقذها من براثن والدها المجرم زكي رستم الذي يستخدمها في النشل ثم يتعرض للابتزاز من قبل الأخير، كما أجاد دور الوالد الذي يقسو على ابنه كما في فيلم "إحنا التلامذة" (1959) حيث يطرد ابنه عمر الشريف من المنزل دافعا اياه إلى الانحراف والاجرام. إلى ذلك، برع في ادوار الشر كدوره في فيلم "شاطئ الأسرار" (1958) حيث يؤدي فيه دور زعيم العصابة الخفي. ومن أعماله السينمائية الخالدة الأخرى فيلم "المجرم" (1957)، وفيه يعطف على الطفل المشرد "سليمان الجندي" ويرعاه حتى يكبر منقذا إياه من تعسف وظلم والده الحقيقي "علي رشدي". وفي فيلم "أمير الانتقام" (1950) المأخوذ عن رواية "الكونت دي مونت كريستو" لألكسندر دوماس يؤدي دور الشيخ فاضل صاحب المراكب الذي يدافع عن بحاره المظلوم حسن الهلالي (أنور وجدي). أما في فيلم "يوم من عمري" (1950) فيؤدي دور الحاج حنفي مالك العقار الذي يسكن فيه عبدالحليم حافظ وعبدالسلام النابلسي، فيقوم الأخير بوضع المخدر له في فنجان الشاي كي يسكته عن المطالبة بالايجار المتأخر.
من الامور التي لا يعرفها الكثيرون عن هذا الفنان القدير أنه كان نجما من نجوم المسرح المصري، ومخرجا مسرحيا، ومؤلفا للأغاني. فقد مارس التمثيل في الفرق المسرحية الصغيرة وهو في العقد الثاني من عمره بينما كان يعمل موظفا في بلدية الاسكندرية، قبل أن يصبح من نجوم فرقه الريحانى. فى الأربعينيات والخمسينيات، كما مثل في فرقة سلامة حجازى وجورج أبيض وعبدالرحمن رشدي وتنقل بين فرق الريحاني وفاطمة رشدي والكسار، ومثل في فرقة يوسف وهبي وقدم مسرحيات بنات الريف، زوجاتنا، زواج بلا حب، ابن الفلاح، الدكتاتور. وفي عام 1940 سافر مع فرقة فاطمة رشدي الى السودان، وقدم فيها مسرحيات حلمبوحة، ملكة الغابة، حماتك بتحبك، فائق لنفسك، جت سليمة، زهرة الحارة، شارع شبرا. كما قام بإخراج مسرحيات كلام في سرك، حماتى بوليس دولي، مع إيقاف التنفيذ، حاسب من دول، يا ريتنى ما اتجوزت، عشم إبليس، أوعى تعكر دمك. والى جانب إلى ما سبق، كتب عبدالعزيز أحمد أزجال أوبريت الباروكة، والعديد من المسرحيات في فرقة على الكسار.
من أفلامه التي لا تنسى، خلاف ما سبق ذكره: غرام الأسياد، النغم الحزين، ارحم حبي، هارب من الحب، انت حبيبي، جريمة حب، ودرب المهابيل، إني راحلة، آثار في الرمال، ليلة من عمري، الأرض الطيبة، فاعل خير، آمال، سلوا قلبي، من غير وداع، أشكي لمين، أنا الماضي، سيدة القطار، وكلها من أفلام الخمسينات. ومن أهم أفلامه في الأربعينات فيلم سي عمر (1941) حيث يؤدي فيه دور المتعاون مع عبدالفتاح القصري في النشل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها